رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«فيسبوك» تحارب التحرش بإجراءات أكثر صرامة.. زمن التنمر والإباحية انتهى

كتب: منة الصياد -

12:04 م | الخميس 14 أكتوبر 2021

فيس بوك

التحرش الجنسي بأنواعه والتنمر على العديد من الفئات المجتمعية المختلفة، سواء المشاهير أو الشخصيات العامة، وصولًا إلى المراهقين والأطفال، وغيرها من السلوكيات المؤذية، التي باتت تعاني منها أغلب المجتمعات حول العالم، وتتم محاولات التصدي لها بصورها المختلفة، سواء أكانت بشكل مباشر أو عن طريق المنصات الإلكترونية المختلفة، ما دعى منصة التواصل الاجتماعي الأشهر «فيسبوك»، إلى إصدار قرارات جديدة بشأن مواجهة تلك الأزمات، التي يأتي على رأسها التحرش الجنسي والتنمر بصورهما المتباينة.

قرارات «فيسبوك» الجديدة

أعلنت شركة «فيسبوك»، أمس يوم، أنها ستبدأ في إزالة المحتويات الجنسية التي تستهدف الشخصيات العامة والمشاهير في أنحاء العالم، كجزء من التحديثات الجديدة لمواجهة سياسات التنمر والتحرش، بحسب موقع «theverge» الأمريكي الشهير.

وأكدت «فيسبوك»، أنها ستزيل أي ملفات تعريف أو صفحات أو مجموعات أو أحداث مخصصة لإضفاء الطابع الجنسي على الشخصيات العامة، بما في ذلك المشاهير والسياسيين ومنشئي المحتوى، إذ أوضح أنتيجون ديفيس، رئيس السلامة العالمية في «Facebook»، أن السياسة الجديدة تحظر الصور الفوتوغرافية والرسومات الجنسية، وأي محتوى مهين في عملية الوظائف الجسدية، فضلًا عن إزالة التعليقات الجنسية غير المرغوب فيها.

يأتي إعلان سياسات «فيسبوك» الجديدة، بعدما أدلت فرانسيس هوجن، إحدى المديرين السابقين بالمؤسسة العملاقة، بشهادتها أمام الكونجرس الأمريكي، في جلسة أقيمت الثلاثاء الماضي، مشيرة إلى أن هناك العديد من الأضرار التي قد تلحق المستخدمين، خصوصًا المراهقين، بسبب بعض المحتويات التي يتعرضون إليها.

وتتضمن التحديثات إدراج لغة جديدة، تحظر المحتويات التي يتعرض لها المستخدمين، حتى إذا كانت تلك المنشورات أو الرسائل لا تنتهك سياسات محتوى «فيسبوك».

«فيسبوك» تضيف أدوات تحقق جديدة

من المقرر أيضا، خلال تلك التحديثات، إضافة أدوات جديدة لمحاربة خطوات منشئي المحتويات الجنسية والتصدي لها بشكل جيد، من خلال التحقق من رقم الهاتف للدردشة، فضلًا عن تغييرات أخرى في نظام التحقق من البريد الإلكتروني الخاص بها.