رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد سقوط فيس بوك وواتساب.. ماذا تفعل الماميز بعيدا عن الجروبات؟

كتب: روان مسعد -

10:52 م | الإثنين 04 أكتوبر 2021

سقوط فيس بوك

مجموعات الأمهات أو جروبات الماميز أصبحت أساسية في حياة كل سيدة لديها أطفال، سواء في سن المدرسة، أو مرحلة ما قبل الدراسة، الاستشارات المتبادلة، النصائح وأرقام الأطباء وغيرها من الأمور التي يمكن أن تكون مشتركة بينهن، هي العامل الأساسي لعمل مجموعة، تلك العوامل يمكن أن تكون المراحل العمرية، الدراسة، ظروف الحمل والولادة، وغيرها، إلا أن كل ذلك في لمح البصر تغير بمجرد سقوط «فيس بوك»، فأصبحت الأمهات في حيرة من أمرهن ويعانين من وقت الفراغ، وتبادر إلى الذهن سؤال ماذا تفعل الأمهات بدون جروب الماميز؟

عادة ما يقوم الأطفال بحركات غير عادية أو مفاجئة، كما أن تعب الأطفال غالبا ما يباغت الأمهات، وأول ما تلجأ له هو المجموعة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أو على تطبيق «واتساب»، لمعرفة ما ينبغي عليها فعله حاليا، وتمتد جلسات الدردشة على تلك المجموعات أحيانا إلى التسلية والسمر يوميا دون المشروة فأصبح مثل مجتمع افتراضي، ما جعل الأمهات يشعرن بالفراغ بمجرد اختفاء تلك المجموعات.

ماذا تفعل الأمهات بعد اختفاء جروبات الماميز؟

قالت هالة صالح، التي تبلغ من العمر 38 عاما، إنها شعرت بالملل الشديد بمجرد تعطل مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أنها في فترة بداية الدراسة، ما يزيد من أهمية تلك المجموعات، حيث تصبح الاستشارات وقتية وسريعة ومتبادلة، «حتى المدرسة كنا بنكلمها طول الوقت على واتساب ونبعت للمدرسين كل ده وقف فجأة ومحدش فاهم ايه اللي بيحصل».

هبة أحمد تشعر بالمرح، وتريد قضاء وقت الفراغ في الاسترخاء بعدما شعرت أنه فجأة بمجرد سقوط «فيس بوك»، و«واتساب»، أصبح العالم أكثر هدوئا، «هو أنا حاسة إني انفصلت عن العالم، ولوحدي، بس ده أحسن كتير لازم ناخد بريك من كل المسؤوليات اللي حطيتها فينا مجموعات الماميز والسوشيال ميديا كده أحسن».

«أنا كنت بعيدة عن التليفزيون دلوقتي رجعلته وبحاول أدور على أي حاجة اتفرج عليها تبقى مسلية، وكلمت 4 من صحابي على التليفون وسمعت صوتهم، حقيقي استمتعت بالتليفزيون، وكمان التواصل مع صحابي أكتر، يا ريت كل فترة كدة نقدر نفصل تماما عن العالم كله»، بتلك الكلمات عبرت هدير محمد البالغة من العمر 33 عاما، ولديها طفلين في بداية مراحل التعليم، عن محاولة استغنائها عن مواقع التواصل الاجتماعي.

من الجدير بالذكر أنه حدث سقوط مفاجئ في عدد من تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي، على رأسها فيس بوك وواتساب وإنستجرام.