رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

علاقة خاصة بين شوربة العدس والشتاء.. فوائد عظيمة لا تصدق

كتب: آية أشرف -

09:57 ص | الأربعاء 13 أكتوبر 2021

شوربة العدس

تحضير شوربة العدس أصبح بمثابة رد فعل طبيعي للأمهات مع انخفاض درجات الحرارة وسقوط الأمطار، حتى إنها اقترنت بفصل الشتاء كوجبة رئيسية متوارثة عبر الأجيال المختلفة، لقدرتها على مد الجسم بالطاقة، وزيادة شعوره بالدفء، ومن شدة ارتباط تلك الوجبة بأشهر الطقس البارد، تحولت خلال الأيام الماضية إلى مادة للتندر والسخرية، بالتزامن مع التقلبات الجوية المفاجئة، وسط تساؤلات عن سر ارتباطها بالشتاء فقط؟

ما العلاقة بين الشتاء وشوربة العدس؟

تقول الدكتورة نعمة عبد الهادي، أخصائي طب الأطفال والتغذية العلاجية، ورئيس وحدة الإعلام والعلاقات العامة بالمعهد القومي للتغذية، إن العلاقة بين شوربة العدس والشتاء، ليست أكثر من موروث قديم ارتبط بهذا الموسم، لقدرتها على تدفئة الجسم ومده بالطاقة التي تمنحه الدفء.

وتوضح نعمة، لـ«هن» أن شوربة العدس مصدر عالي للبروتين النباتي وغنية بالألياف، التي تساعد على الهضم بشكل صحي، وتقلل من الإمساك، وتحتوي على العديد من المعادن مثل: الحديد والزنك وحمض الفوليك وفيتامين «ب» المركب، للعلاج والوقاية من فقر الدم وتقوية الأعصاب، بالإضافة إلى الماغنسيوم الذي يحافظ علي صحة القلب ويقوي المناعة. 

وصفات أخرى لا غنى عنها في الشتاء

نصحت أخصائي طب الأطفال والتغذية العلاجية، بعدة مشروبات وأكلات، لا غنى عنها في الشتاء، لزيادة الشعور بالدفء، جاءت على النحو التالي: 

مشروب السحلب الساخن

يعد السحلب من المشروبات الأساسية في فصل الشتاء، التي تجعلنا نشعر بالدفء، كما أنه منشطٌ قويٌ للجسم والدورة الدموية، خاصة أنه يقدم ساخنًا بقوام كثيف مع المكسرات، وهو غني بالعناصر الغذائية والفيتامينات الهامة، إذ أن أحد مكوناته الرئيسية الحليب الغني بالكالسيوم وفيتامين د، المهمين لتقوية العظام والأسنان.

يحتوي السحلب، المشروب الرسمي لفصل الشتاء، على المكسرات وجوز الهند الغنيين بالدهون الصحية المهمة، لزيادة التركيز ونشاط الجسم بشكل عام، والفواكه المجففة، مثل الزبيب الغني بالحديد ومضادات الأكسدة المهمة لتقوية المناعة

 

حمض الشام 

الحمص أحد البقوليات التي تحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن والألياف، إذ أنه يحسن عملية الهضم، ويقي من فقر الدم، إذ يحتوي علي البروتين النباتي والحديد والزنك وفيتامين ج، كما أنه يساعد في السيطرة على مستويات السكر بالدم، ويعطي إحساس بالشبع لفترات طويلة.

البطاطا

إحدى أشهر أكلات الشتاء التي تعمل على منح الدفء، والتغذية الجيدة، وتعزيز المناعة، لاحتوائها على النشويات المعقدة، التي تعطي الطاقة والألياف المفيدة وفيتاميني «أ» و«ج»، إذ يمكن أن تقدم مشوية في الفرن أو مهروسة مع لبن وقليل من العسل.

 شوربة الخضروات

تحتوي شوربة الخضراوات على الفلفل الرومي والبروكلي والجزر، ليعطيان الشعور بالدفء، بخلاف أنها مصادر عالية لمضادات الأكسدة وفيتاميني «أ» و«ج»، المهمان لصحة الجهاز التنفسي، ومحاربة الأمراض الفيروسية والبكترية المنتشرة بفصل الشتاء.

وطالبت أخصائي طب الأطفال والتغذية العلاجية، في نهاية استعراضها، بالاعتدال في الكميات المتناولة وزيادة النشاط الحركي وتقليل السكريات، ناصحة بضرورة التعرض لأشعة الشمس يوميا، للحفاظ على جسم صحي سليم.