رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

جانا عمرو دياب تفاجئ متابعيها بمرضها.. طردوها من المدرسة بسببه

كتب: منة الصياد -

10:40 م | الإثنين 17 مايو 2021

جانا عمرو دياب

فجرت جانا دياب، ابنة الفنان عمرو دياب، مفاجئة أمام متابعيها عبر حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، بشأن أزمتها مع مدرستها السابقة في العاصمة البريطانية لندن.

تفاصيل أزمة جانا عمرو دياب 

ودونت «جانا» عبر حسابها منشور قالت خلاله بالإنجليزية، أن إدارة مدرستها في لندن، التي تدعى «queens gate school» أجبرتها على تركها، بسبب معاناتها من الإصابة بمرض فرط الحركة «ADHD»، وعدم قدرتها على تحقيق درجات عالية في دروسها.

وخلال المنشور، كشفت الابنة الصغرة للفنان عمرو دياب، أنها التحقت بالمدرسة في الصف الثامن، وتم نصحها بتركها ومغادرتها في الصف الثاني عشر، وذلك عقب تشخيص إصابتها بمتلازمة فرط الحركة ADHD ونقص الانتباه، فضلا عن اضطراب القلق الهلعي «anxiety»، وهو ما عرضها إلى معاناة وصعوبة بالغة في متابعة دروسها، ما أدى إلى عدم تسليمها لواجباتها المدرسية في مواعيدها المطلوبة، وهو ما سبب لها الإحراج وسط زملاؤها.

وتابعت ابنة عمرو دياب، موضحة أن معلميها لم يتمكنوا من التعامل معها، وكانوا يصفونها بالعديد من الكلمات المؤذية، كـ«الغبية والكسولة»، متابعة أن من واجبات المدرسة توجيهها للتصرفات الصحيحة، وليس فقط مطالباتها بتحقيق درجات عالية.

محاولة علاجها على يد متخصص 

وكشفت «جانا» أنه تم إرسالها إلى مُعلم متخصص في صعوبات التعلم، لكنه لم يكن صبورا معها بالشكل الكافي في التعامل، وأصابها بالفزع وسوء حالتها.

وقالت ابنة الهضبة مستطردة: «والآن بعد خروجي من هذه المدرسة، حصلت على دبلومة في الغناء من جامعة BIMM، كما أنني أدرس الأدب الإنجليزي وأحقق إنجازات حقيقية في مسيرتي المهنية، كما أحاول الحصول على شهادة في علم الاجتماع من جامعة نوتينجهام أو بريستول».

تفاعل المتابعون مع ابنة عمرو دياب

وسرعان ما لاقى منشور ابنة عمرو دياب، تفاعل الكثيرون من متابعيها، فضلا شقيقتها الكبرى «نور»، التي دعمتها قائلة لها: «فخورة بكي».