رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

زينب غريب تكشف عن رد فعل غير متوقع من والدة المتحرش بها: «حسيت إني بالكيلو»

كتب: آية المليجى -

01:51 م | الخميس 13 مايو 2021

زينب غريب

كشفت الفنانة الشابة زينب غريب، عن تعرضها للتحرش الجنسي، على يد طبيب بيطري، وذلك عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

وبدأت «زينب»، في سرد روايتها، قائلة: «لما نتربى كبنات على الخوف والسكوت فيحصل أن واحد يتحرش بيا النهاردة يتقال لي إما إسكتي وعدي أو ده مريض وخلي المسامح كريم وخصوصا لما يطلب ده واحدة ست زيها زي بالظبط».

وتابعت زينب: «أنا مش فاهمة الأمهات اللي لو ابنها قتل، اغتصب، أو تحرش تتدافع عن ابنها وتنسي إني في مقام بنتها برده، فعلا محتارة ما بين أساعد الأم وأتنازل عن حقي ولا أقول لها يا حجة ابنك متحرش ولازم يتعاقب»، وكشفت عن هوية المتحرش، قائلةً: «الأغرب أنه دكتور بيطري وعلى ما يبدو إفتكرني جاموسة ماشية قدامه».

عرض من والدة المتحرش

وتفاعل معها متابعيها وأصدقائها في مطالبتها بعدم السكوت أو التنازل وإتخاذ الإجراءات القانوينة، وكانت من بين التعليقات «خدي حقك يا زينب.. حتى الستات اللي ولادها مش متهمين بالتحرش أو الاغتصاب كتير جدا منهم بيبرروا التحرش و بيدافعوا بقوة عن أي شاب متحرش ويتعاطفوا معاه» «حقك أولا طبعًا يا زينب.. كون الأم ما تقلعش اللي في رجلها وتديله على دماغه يبقى هي ما تستحقش أنك تشيلي همها أصلا».

وكشفت الفنانة زينب غريب عن تلقيها عرض من والدة المتحرش قائلة: «دي كمان عرضت عليا تعويض مادي.. بس حسيت إني بالكيلو ومين هدفع أكتر»، وفي إحدى تعليقات للفنانة الشابة أيضًا أعلنت من خلالها اتخاذ الإجراء القانوني «عملت المحضر دا اللي حصل وبعد 8 ساعات إجراءات عايزني اتنازل».

عصابة مسلسل «بـ100 وش»

وكانت شاركت زينب غريب في مسلسل «بـ100 وش»، ضمن السباق الرمضاني لعام 2020.

وعاد نجوم وأبطال العمل من جديد بالتجمع مع بعضهم البعض، إذ شارك الفنان مصطفى درويش متابعيه مجموعة صور ومقاطع فيديو لتجمع فريق عمل المسلسل  على مائدة الإفطار، وذلك عبر حسابه في «فيسبوك»،  قبل أيام.

وأرفق تعليقًا قال خلاله: «100 وش متجمعين وحشتوني يا عصابتي»، وظهر في الصور أبطال المسلسل آسر ياسين، نيللي كريم، شريف دسوقي، إسلام إبراهيم، دنيا إبراهيم، حسن أبو الروس، زينب غريب، والمخرجة كاملة أبو ذكري، وجميعهم في حالة من الفرح والسعادة لهذا التجمع».