رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

«أنا جاية أعيش معاك».. حكم الدين في تواجد شقيقة هنا بمنزل رفيقها ضمن «لعبة نيوتن»

كتب: آية أشرف -

03:25 م | الأربعاء 12 مايو 2021

مسلسل لعبة نيوتن

أثارت الحلقة الـ29 من مسلسل «لعبة نيوتن» الجدل، بعد مشهد المواجهة الذي جمع بين منى زكي «هنا» وشقيقتها «يارا»، بعدما تقابلا معا في منزل أحد رفاقهما. 

وأظهر المشهد، الذي أثار جدلًا واسعًا، حوار شقيقة «هنا» مع صديقها فور مجيئها لديه، وهي تخبره: «أنا فكرت وقررت أجي أعيش معاك زي مانت عاوز». 

وعلى الفور، بات الرواد يتداولون المقطع مستنكرين أمر مكوث فتاة مع شاب أجنبي عنها، ليس من محارمها، وتصدير هذا الأمر للمشاهدين. 

الإفتاء تحسم الجدل في مشهد شقيقة هنا في «لعبة نيوتن»

وكانت دار الإفتاء المصرية، سلطت الضوء عن خلوة المرأة برجل أجنبي عنها، وضوابط الأمر عبر حسابها الرسمي، على موقعها الإليكتروني، وذلك في إجابتها على السؤال الآتي: «ما حكم الاختلاط؟ وما ضوابطه؟ وهل يدل حديث «لا يدخلن رجل بعد يومي هذا على مُغِـيبَةٍ إلا ومعه رجلٌ أو رجلان» على جواز الاختلاط؟ وهل يجوز خلوا المرأة الواحدة مع أكثر من رجل أجنبي؟ أو خلوا الرجل الواحد مع أكثر من امرأة؟». 

 ومن جانبها ردت «الإفتاء» على الأمر، قائلة: «الاختلاط بين الرجال والنساء له ضوابط، إذا روعيت كان جائزًا شرعًا»، وحددت «دار الإفتاء» عدة ضوابط جاءت على النحو التالي:

-عدم خلوة الرجل بالمرأة الأجنبية عنه وحدهما في مكان يأمنان فيه من إطلاع الناس عليهما.

- احتشام المرأة وسترها عورتها، وعورتها جميع جسدها ما عدا الوجه والكفين، وأجاز السادة الحنفية كشف القدمين.

- غض البصر عن إمعان النظر بشهوة، سواء من قِبَل الرجل أو المرأة.

- عدم العبث بملامسة الأبدان كما يحدث في بعض المناسبات.

وتابعت «دار الإفتاء»: «أما حديث المُغِيبَةِ المذكور فيدلّ على جواز خلوة الرجل بالمرأة إذا كان معهما رجل آخر وكانا صالحين، لانتفاء الخلوة المحرمة حينئذ، ويدل أيضًا على جواز الاختلاط المراعى فيه الضوابط السالف بيانها، وأما خلوّا الرجال بامرأة أجنبية عنهم، وخلوّ النساء مع رجل أجنبي عنهن فليس ذلك بخلوة أصلًا، لكن إذا كان هؤلاء الرجال ليسوا محلّ ثقةٍ فلا يجوز الاختلاط بهم، والعكس كذلك».