رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

أمهات الشهداء يعلقن على مشهد دعاء والدة هشام ماجد في اختيار 2: كلنا بنعمل كده

كتب: يسرا محمود -

04:48 م | السبت 24 أبريل 2021

مشهد من مسلسل الاختيار 2

دعوات بالتوفيق والحفظ من كل الشرور بصوتها الهادئ الملئ بالسكينة والسكون خلال مكالمتها الهاتفية مع ابنها، خلال توجه مع زملائها في مهمة للقبض على مجموعة من الإرهابين، في مشهد حقق صدى واسعا بين مشاهدي مسلسل «اختيار 2- رجل الظل» المشارك في السباق الرمضاني لعام 2021، والذي تسبب في استعادة العديد من أمهات الشهداء مواقفهن مع أبنائهن الذين راحوا فداءًا للوطن، خلال حربهم على الإرهاب الأسود.

«ربنا يحرسك ويحفظك يا ابني.. ويكفيك شر المؤذيين أنت واللي معاك.. يصلح حالك ويسمعنى عنك الخير ويعديها معاك على خير يارب.. في حفظ الله ورعايته.. يجعل مشوارك أوله فلاح وأوسطه صلاح وآخره نجاح.. يارب العالمين».. ذلك هو الدعاء الذي مس قلوب المصريين بعد عرضه في «اختيار 2- رجل الظل»، فأداء تلك الأم وصوتها لا يختلف عن أمهات شهداء الشرطة اللاتي لا يبرحن الدعاء ألستهن، تضرعا إلى الله بالحفاظ على أبنائهن من كل شر وتقبلهم شهداء في الجنة.

أمهات شهداء الوطن يتحدثون عن اللحظات الصعبة والدعاء

«هن» تواصل مع بعض أمهات شهداء الوطن للحديث عن المواقف التي جمعتهن بهم قبل الاستشهاد على يد الإرهابيين.

«دايما يقولي فين دعوة ست الكل».. تلك هي الجملة الثابتة في جميع مكالمات الشهيد العقيد تامر تحسين العشماوي ووالدته عفاف محمد، التي لم تكف عن الدعاء له في كل إتصال، حيث كانت تردد دائما «ربنا يحافظ عليه ويبارك فيه وبيبعد عنه كل شر، وينصره نصر العزيز المقتدر»، وكان آخر تواصل مع ابنها قبل ساعات من استشهاده: «قالي هنزل الشغل دلوقتي يا أمي أدعيلي.. قالته ليه هتنزل ما في ناس كتير ممكن تروح مكانك.. قالي طول ما بتدعيلي متخافيش»، ليتم استشهاده في هجوم على ميدان العتلاوي في 2016، ما تسبب في استشهاده مع مجموعة زملاء له.

لا تزال عفاف شاش والدة الرائد محمد أنور تتذكر تاريخ 14 رمضان 2016، الذي استشهد خلاله ابنها: «كنت حاسه إنه طالع مأمورة، وببقى حاسه لما بيكون عنده مواجهات مع الإرهابين، بالرغم إنه بيخبي ومش بيقولي حاجة، بس قلب الأم بيحس»، ما جعلها تطمأن نفسها باستمرار بالدعاء له في كل مرة يزورها في المنزل، حتى لاقى ربه في مواجهة مع «قوى الشر».

«ابني الصغير شهيد والكبير بيخدم تراب البلد.. وكل يوم بدعيلهم من قلبي».. بتلك الكلمات بدأت ماجدة سلامة والدة الشهيد محمود أبو المجد حديثها، موضحة أنها لا تترك ركعة واحدة إلا وتدعو لابنها وزملائه، و«عمري ما أدعيله لوحده، دايما بدعي لكل اللي معاه، مفيش في إيدي غير الدعاء، طول النهار بسجد وبدعي على اللي الإرهابين»، موضحة أن مشهد دعاء الأم في «اختيار 2- رجل الظل» يتكرر يوميا في حياة كل سيدة لديها أبناء في خدمة الوطن.