رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

اللعب حرفته.. «شهاب» يقدم خدعا بصرية بـ الماكياج: الناس بعدت عني

كتب: منة الصياد -

07:21 ص | الثلاثاء 09 مارس 2021

الماكياج

اهتمامه الشديد بالألوان وحبه لها، كانت الدافع الأول خلف متابعته لماكياج الخدع البصرية بالأفلام العالمية، والذي يتم استخدامه على نطاق واسع في أفلام الرعب، وهو ما شكّل غرابة كبيرة نحو ماجد شهاب، صاحب الـ16 عاما، من قبل أفراد أسرته، بسبب مشاهدته لتلك النوعية من الأفلام رغما من صغر سنه.

«شهاب»: بدأت العمل في المجال منذ 4 أعوام

سلك «شهاب» طريق مجال ماكياج الخداع البصري، منذ دراسته في المرحلة الإعدادية، فعلى الرغم من سنه الصغيرة، إلا أنه تمكن من التعلم سريعا وإثبات موهبته بشكل متميز، «من صغري كنت بتفرج على ماكياج الجروح السينمائية، وكنت بنبهر جدا وبقول إزاي ده ماكياج بالواقعية دي، وأهلي كانوا بيستغربوا إني بحب أتفرج على أفلام الرعب في سني الصغير ده، من غير ما أخاف وأزاي بنبهر بيها كده».

«مكنتش بحب ألعب كرة زي باقي صحابي في المدرسة، وكنت بحب الرسم ودايما ميولي كانت رايحة ليه أكتر، ولما وصلت سن 12 سنة بدأت أشوف الماكياج السينمائي بيتعمل إزاي على اليوتيوب، وابتديت أعمل شغل سهل بنفسي من حاجات في البيت زي عمل الدم وعجينة الجروح وإزاي أخلي الجرح شكله طبيعي، لحد ما نزلت أول بوست ليا على الانستجرام كان جرح شكلو fake جدا، ورغم إنه مجابش تفاعل غير من 4 أشخاص بس، بس مهتمتش وكملت، وفضلت أجرب كزا مرة، لغاية ما صممت الجرح شكله كأنه طبيعي وفرحت جدا بشغلي».. حسب «شهاب» خلال حديثه لـ«هن». 

اتجاه الشاب لعمل ماكياج الـ face painting

لم يتوقف طموح الشاب الصغير عند تعلم ماكياج الخدع البصرية فقط، بل اتجه أيضا لتعلم ماكياج الـ face painting، والعمل على تغيير الملامح تماما به، «لاقيت الناس في أفلام زي avatar وJoker، الناس بتغير ملامحها بالماكياج فقولت لما أجرب أعمل وأشوف لو هقدر أغير من ملامحي، وأول face paint أعمله، كنت بستلف ماكياج من إخواتي البنات».

انتقادات للشاب بسبب عمله بالمجال

«عشان احنا في مجتمع شرقي، في ناس كتيرة مستغربة دخولي المجال ده، وفي ناس بعدت عني، بس أنا مبقتش أهتم بكلام حد، وشايف إني مبسوط وأنا بعمله، الماكياج مش بيحدد رجولة الشخص، والحمد لله قدرت أطور من نفسي في الـ eye makeup وبدأت أعلم الناس كمان، ولاقيت ردود أفعال حلوة، وبدأت يكون ليا دخل من المجال».