رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«بثينة» استغلت «الميك أب» للتوعية بالإجراءات الاحترازية من كورونا (صور)

كتب: كيرلس مجدي -

11:05 ص | الإثنين 01 مارس 2021

بثينة تستخدم الميك اب لتوضيح خطورة كورونا

مع زيادة إصابات كورونا في مصر، نتيجة إهمال الإجراءات الاحترازية، قررت بُثينة سعيد، فتاة سكندرية، استغلال شغفها بفن «الميك آب» والترويج من خلاله للتوعية بخطورة الفيروس والتحذير من انتقاله بين الأيادي.

الفتاة التي تدرس في المرحلة الثانوية، وتبلغ من العمر 18 سنة، قدمت نموذجاً لتراكم الفيروسات على الأيدي، من خلال رسم علامة فيروس كورونا على يديها لتقديمها كرسالة تحذير بأن الفيروس قد يكون عالقًا على اليد دون أن يراه الإنسان، فيتهاون به وينقله بين أصدقائه دون إدراك، ما يساعد على انتشار وباء يهدد البشرية.

ميادرة بثينة لاقت إعجاب الكثيرين الذين حرصوا على تشجيعها لتطوير موهبتها في ذلك المجال الذي بدأت تعلمه في عام 2018 واحترفته العام الماضي 2020.

«الموضوع بدأ بتعلم تنفيذ الميك أب الرعب كما في الأفلام، عملت سيرش لحد ماعرفت ان فيه حاجة اسمها Sfx makeup أو special effects، وأن الموضوع يتم من خلال استخدام دم مزيف وعجينة علشان نعمل جرح بسيط» هكذا شرحت بُثينة.

وأضافت لـ«الوطن»، أن أصعب ما واجهها كان عدم توافر المواد الخام في مصر بشكل كبير، ما دفعنها لصنع تلك المواد منزلياً: «بحاجات في المطبخ زي النشا وملونات الطعام، قدرت أصنع المواد الخام وساعدتني أصنع أكثر من جرح وبيبان فعلاً أنه شبه الحقيقي».

وترى بُثينة، أن هذا الفن نادر في مصر، وتفتقر إليه السينما المصرية في الأفلام والمسلسلات بغض النظر عن الفترة الأخيرة التي بدأ يتواجد بها، لافتة إلى طموحها بإنهاء دراستها والسفر للخارج لتحصيل «كورسات» في هذا المجال والعودة للعمل في السينما المصرية.

وتدين الفنانة الصغيرة بالفضل لوالدها وشقيقها يوسف: «هم اللي ساعدوني في الأول وكانوا بيحاولوا يوفروا لي المنتاجات البديلة علشان أعرف اشتغل وأعمل الأشكال، لكن ماما كانت بتخاف مني جداً ومكنتش بتحب تبصلي وأنا بعمل الأشكال دي، لكن دلوقتي تقبلت الفكرة الحمد لله وبقت بتعرف أنه مكياج».

 وقدمت نصيحة للراغبين في الالتحاق بهذا المجال: «لو عايزيين يتجهوا للمجال ده يسيبوهم من كلام الناس السلبي، ولو محتاجين أي مساعدة يكلموني أنا أي حد بيسألني على أي حاجة في المجال ده بحاول أفيده بكل اللي أعرفه، لأنها فرصة يكون فيه ناس مهتمة بالفن دا».