رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

نهاد أبو القمصان: قانون الأحوال الشخصية يحكمنا منذ 96 عاما ويجب تطويره

كتب: محمود البدوي -

02:10 ص | الإثنين 22 فبراير 2021

الدكتورة نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة

أكدت الدكتورة نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، أن آخر قانون خاص بالأحوال الشخصية، كان رقم 10 لسنه 2004، ولم يدخل حيز التنفيذ، وهو معني بجمع قضايا الأسرة في ملف واحد؛ للتسهيل على المحاكم، بدلا من أن يبقى للأسرة الواحدة 30 ملف، ما يتسبب في استمرار فترات القضايا بالمحاكم.

وأضافت نهاد أبو القمصان، خلال حوارها في برنامج «حديث القاهرة»، مع الإعلامي خيري رمضان، أنه لابد من تطوير محاكم الأسرة لتكون مناسبة لتطبيق القوانين: «نحن في معركة مستمرة بخصوص الأحوال الشخصية منذ 100 عام»، موضحة أنه في عام 1920 قدم الإمام محمد عبده مشروعا لقانون الأسرة، ولم يطبق.

ونوهت المحامية بالنقض، إلى أن قانون سنة 1925 هو أول قانون أحوال شخصية ويحكم إلى الآن، وخلال 100 عام لم تتحرك قوانين الأحوال الشخصية لخطوة واحدة، مؤكدة أن هناك قانونا وضع منذ 20 عاما ولم يدخل حيز التنفيذ إلى الآن، «فالازدحام على المحاكم سبب عدم تنفيذ القانون؛ إذ أن البيئة التي يطبق بها القانون غير مناسبة».

وعلى جانب آخر، قال أحمد التوني، المنشد الديني، إن الإنشاد الديني يمثل شريحة كبيرة من المجتمع المصري، من خلال المتابعين له، «فهو فن يخاطب المواطنين ويشكل الجودان للكثير من المواطنين، ويستحق نقابة مستقلة لهم؛ إذ أن مصر بها الكثير من العلماء والمدارس في الإنشاء الديني وأسماء لها قيمة كبيرة».

وأوضح «التوني»، خلال مداخلة عبر سكايب في نفس البرنامج، أن الإنشاء الديني في مصر صُدر إلى دول العالم من خلال المنشدين، بينما فن الإنشاد الديني يتعرض للإهمال خلال الفترة الحالية، موضحا أن هناك 7000 منشد في مصر، إلا أن 200 فقط عملهم بشكل رسمي وتحت مظلة نقابة المهن الموسيقية، ويجب الاستقلال من النقابة  للتخفيف عليها.