رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تفاصيل جديدة في واقعة اغتصاب «طفل مسطرد» جراحة ثانية و «نجدة الطفل »تتدخل

كتب: منة الصياد -

12:20 م | السبت 30 يناير 2021

طفل مسطرد

أسبوع مضى على واقعة الطفل «سعد.أ»، البالغ من العمر 6 سنوات، الذي تعرض للاغتصاب على يد شاب يدعى «أحمد.ع»، 20 عاما، داخل «عشة فراخ» فوق أسطح أحد منازل بمنطقة مسطرد في شبرا الخيمة بالقليوبية، حيث لا يزال يعاني الطفل من حالة نفسية وجسدية سيئة، إذ أصيب بنزيف شديد مرة أخري عقب إجراء جراحة تحويل مسار بسبب ما أصابه نتيجة الإعتداء الوحشي، مما دفع الأطباء للتدخل مرة أخرى لتركيب شبكة للحد من تكرار النزيف الذي يداهمه بين الحين والآخر عقب الحادث.

نجدة الطفل تتحرك نحو «طفل مسطرد»

ونظرا لسوء الحالة النفسية والجسدية للطفل «سعد.أ»، توجه المجلس القومي للطفولة والأمومة، لاتخاذ الإجراءات القانونية وتقديم الدعم النفسي اللازمة لحالته، حسبما كشف صبري عثمان، مدير خط نجدة الطفل بالمجلس، خلال حديثه لـ:«هن».

وقال «عثمان»، إنه وفقا للمادة 27 من قانون الطفل، سيتم الاهتمام بحالة المجني عليه صاحب الـ6 أعوام، وتقديم كافة الرعاية الصحية له، خلال الأيام القليلة المقبلة.

تفاصيل الاعتداء على «طفل مسطرد»

في الـ23 من يناير الماضي، تعرض الطفل «سعد.أ»، للاغتصاب الوحشي على يد جاره العشريني، الذي باغته بشكل مفاجئ، واستغل براءته واستدرجه، للقيام بفعلته، حسبما كشفت والدة الطفل مشيرة سعد، 33 عاما، في تصريحات سابقة لـ:«هن».

اغتصاب الطفل تحت تهديد السلاح

وسردت الأم تفاصيل ما تعرض له طفلها، كاشفة ما ألم بها وبزوجها الذي يعمل أرزقي، تتذكر الأم تلك اللحظة العصيبة التي طلب منها جارها أن يستعين بطفلها لاحضار مستلزمات تربية الفراخ فوق سطوح المنزل المواجه لمنزلهم، تغمرها الدموع بين الحين والآخر وهي تتذكر ما وقع لطفلها الأكبر قائلة:"ابني اتفاجأ بالسكينة على رقبته وبدأ يعتدي عليه بشكل وحشي وفوجئت بطفلي راجع غرقان في دمه وبينزف".

حالة صحية سيئة وعملية تحويل مسار

وفور تعرض «طفل مسطرد» للاغتصاب على يد جاره، ساءت حالته الصحية، حيث تعرض لإجراء عملية جراحية عاجلة لإنقاذ حياته،« اصطروا يعملوا له عملية تحويل مسار عشان يقدر يدخل الحمام، لأنه بالشكل ده مكانش هيقدر حتى يدخل الحمام، ورجعنا بيه على البيت ..نايم مبيتحركش».. حسب والدة الطفل.

والدة الطفل: سلوكه اتغير وبقى عصبي

ومنذ أيام، كشفت الأم الثلاثينية عن تفاصيل الحالة النفسية السيئة التي لا يزال يعاني منها طفلها، مستطردة: «من وقت الحادثة وهو كان ساكت الأول، بس دلوقتي بقاله كام يوم عصبي جدا، وسلوكه اتغير تماما معانا، وبقا يشتم ويقول ألفاظ مش حلوة لأي حد يحاول يتكلم معاه، وابني كده بيضيع مني لتاني مرة، ومحتاجين علاج نفسي ليه».