رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"خدوهم لحم ورموهم عضم".. سيدات عن الزواج الثاني: جاب لي ضرة بعدما بقى جد

كتب: سحر عزازى -

03:28 م | الأحد 22 نوفمبر 2020

صورة أرشيفية

عِشرة استمرت لأكثر من ربع قرن، نتج عنها أبناء تصل أعمارهم لسن الزواج، ولكن فجأة يقرر رب الأسرة بدء رحلة جديدة مع زوجة ثانية، تاركًا "أم العيال" التي قضت نصف عمرها معه على "الحلوة والمرة"، يبحث عن حياة جديدة لإسعاد نفسه حتى وإن كانت على حساب تفكيك أسرته والانفصال عن زوجته وطلاقها بكل سهولة، هذا ما حدث مع ميرفت، التي تزوجت قبل 25 عامًا، وقبلها عامين خطوبة، توجت بإنجاب ولدين وبنتين أكبرهم 23 عامًا وأصغرهم 13 عاما: "جوزت ابني وبنتي، وعندي أحفاد كمان، وجوزي راح خطب واتجوز عليا من 3 شهور، رغم إني مش وحشة". 

لم تتقبل هذا الوضع الذي جرح شعورها خاصة أنها أصبحت جدة، وساندت زوجها ودعمته طيلة سنوات، ولم تتوقع غدره فجأة حسب وصفها: "نفسيتي مدمرة وعاوزة اتطلق منه وامشي، أعصابي تعبانة وخايفة على عيالي"، موقف قاسِ لم تكن مستعدة له أن تجد فجأة "ضُرة" تشاركها في زوجها، بل وتستحوذ على كل اهتمامه وحياته المقبلة.

"قولنا جوزنا عيالنا ولسه عايزين نجوز الباقيين ونطمن عليهم، لاقيته رايح يتجوز عليا، طب أنا عملت إيه وحش؟ طول عمري كويسة معاه وشيلاه"، تقولها بحزن شديد، لافتة إلى أن السيدة التي تزوجها كانت تتردد على بيتها قبل إقناع زوجها بالزواج منها، ولم تشك فيها أبدًا واعتبرتها صديقة: "جت زارتنا في البيت وعرفتني بنفسها وقالتلي عمري ما هخده منك واتجوزت الراجل".

والدة ندى ماتت من الصدمة

تحكي ندى، أن والديها كانا موظفين، ووالدتها كانت تعمل على ماكينة خياطة، بجانب وظيفتها، وفجاة تزوج عليها والدها وهو في عمر الـ56 عامًا دون سابق إنذار: "أمي ست أصيلة مع جوزها وعمرها ما قصرت معاه في حاجة بشهادته هو نفسه، وكان كل فلوس شغلها بياخدها منها، واتجوز عليها وطلقها وطردنا برة الشقة".

وتقول إن والدتها عادت للعيش في بيت جدها بعد كل هذه السنوات الطويلة التي تحملت فيها أبيها الذي استغنى عنها فجاة: "أبويا رفض حتى يرد ليها فلوسها وراح كتب الشقة باسم مراته الجديدة، أمي جالها مرض وماتت من قهرتها، ودلوقتي مرات أبويا خلعته في المحكمة، بعد ما أخدت الشقة وفلوسه، وجاله أمراض القلب".