رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

بعد وفاة أطفال بسبب "بابجي".. استشاري نفسي: يجب متابعة ألعاب الأطفال

كتب: ندى نور -

07:41 ص | الخميس 08 أكتوبر 2020

خطورة لعبة بابجي

حوادث عدة تعرض لها عدد من الأطفال الفترة الماضية بسبب لعبة بابجي، آخرها واقعة انتحار طفل بسبب حرمانه من اللعبة بعد أسبوع من وفاة طفل آخر.

وانتحر الطفل البالغ من العمر 11 عامًا شنقا في منزل أسرته بمحافظة الشرقية، بعد أن نهرته أسرته بسبب الإفراط في ممارسة لعبة بابجي (PubG) الإلكترونية.

وأظهرت التحريات الأولية وأقوال أسرة الطفل أنه تخلص من حياته شنقا داخل غرفة نومه، إثر خلافات مستمرة مع أسرته وتوبيخه بسبب إفراطه في ممارسة اللعبة الإلكترونية، ما جعله يمر بحالة نفسية سيئة.

ولم تكن هذه الواقعة الأولى التي تنتهى بمأساة وفاة أطفال بسبب نفس اللعبة.

وقائع انتحار بسبب لعبة بابجي

طفل حرمته عائلته من استخدام الهاتف فأقدم على الانتحار

عبر مروحة هوائية معلقة في سقف غرفته، أقدم طفل هندي على الانتحار، بعد أن حرمته عائلته من استخدام هاتفه الذكي في ممارسة لعبة "بابجي"

ووفقًا لـ"روسيا اليوم"، فإن العائلة عثرت على المراهق في غرفته، في حين عرف عنه إدمانه على لعبة "PUBG"، التي يشارك فيها 100 لاعب في آن واحد، غالبيتهم يستخدمون هواتفهم الذكية للعب.

لعبة ببجي تقتل مراهقا.. لم يتناول الطعام والشراب لأيام

قرر مراهق 16 عامًا، في الهند الامتناع عن الطعام والشراب مما تسبب في وفاته بالسكتة القلبية بعد إصابته بجفاف شديد نتيجة انغماسه في اللعبة لدرجة أنه تخطى وجبات الطعام لعدة أيام وامتنع عن شرب الماء.

وأكد والد الطفل "فوركان قريشي"، بأن ابنه كان منجذبا للعبة بشكل مبالغ فيه حيث كان يتناول وجبة الإفطار فقط ثم يبدأ في ممارسة اللعبة ساعات طويلة.

الإفتاء تحرم لعبة بابجي

في نوفمبر عام 2018 رصد قسم متابعة وسائل الإعلام بمركز الأزهر للفتوى الإلكترونية أخبارًا عن حالات قتل من مستخدمي هذه اللعبة، ما دفعه لإصدار بيان بتحريمها وبيان أسباب ذلك، فذكر في البيان أن الله قد حرم ارتكاب أي شيء يهدد حياتنا وسلامة أجسامنا وأجسام الآخرين فقال تعالى: "وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا".

وجاء في نص البيان: ولخطورة الموقف، وانطلاقًا من دور مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية الرائد في إرشاد الناس إلى ما فيه خيرهم، وتحذيرهم مما فيه ضررهم، يحذر من خطورة هذه الألعاب ويهيب بالسادة العلماء والدعاة والمعلمين بضرورة نشر الوعي العام بخطورة هذه الألعاب على الفرد والمجتمع".

استشاري نفسي: على الأمهات متابعة ألعاب الأطفال قبل سن 10 أعوام

وأوضح جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، أن الفئات العمرية الأكثر تأثرا بمثل هذه النوعية من الألعاب من سن 10 أعوام وحتى 25 عامًا، مشيرا إلى أن في هذه المرحلة يستطيع التفرقة ومعرفة الحلال من الحرام.

وأضاف أثناء حديثه لـ"هُن"، أن الأطفال في المراحل العمرية الأقل من 10 سنوات لابد من توعيتهم بخطورة هذه الألعاب.

وأكد "فرويز" على الأمهات متابعة تحديثات ألعاب الأبناء دائما، وأن يكون الأهل على دراية بمختلف تطبيقات الألعاب للتعرف على المضمون المقدم لهم.