رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"آية" تستغيث من عنف والدها وتطلب حمايتها: "شوه جسمي بالحزام"

كتب: آية أشرف -

05:43 ص | الأربعاء 26 أغسطس 2020

العنف الأسري

أكثر من 15 عامًا لم تعش فيها "آية. م" ابنة محافظة المنوفية، يومًا سعيدًا أو حتى مستقر، فوالدها التي انتزعت منه الرحمة، وتملكت القسوة من فؤاده، جعلت أسرته تعيش تحت جحيمه، من سباب واعتداء بالضرب، ومعايرة لها ولوالدتها. 

لم يفكر يومًا بحسب الفتاة صاحبة الـ21 عام، أن ينفق عليهما أكثر من شراء الطعام، لا ينظر لمسؤوليتهما أو احتياجتهما، معتمدًا على أموال زوجته، التي طالما عايرها بمرضها حيث كانت تحمل "فيروس سي"، وبزيجتها الأولى: "كان بيقعد يقولها انتي هتموتي ويلا يا مطلقة، بناتك هيطلعوا متطلقين زيك". 

كلمات بات يرددها الأب، ظلت عالقة في وجدان الفتاة وشقيقتها التي تعاني من بعض الأمراض النفسية، حتى نشأت "آية" وهي تتجنب لسان أبيها السليط، إلا أن عنفه لم يتركها. 

سنوات من الإهانة عاشتها الفتاة وأمها، التي رحلت من 3 سنوات، موضحة: "كان بيضرب ماما لو طلبت فلوس، وكذلك احنا، بيسيب اختي عشان تعبها، وبيشوهني بالحزام وبالضرب لحد ما جسمي كله يتعور". 

وتتابع الفتاة لـ"هن": "أنا بدرس في طب أسنان، والدتي الله يرحمها اللي صرفت على تعليمي وبعد وفاتها بصرف من ميراثها، لكن طبعًا هو مش عاجبه، بيضربني يوميًا بالحزام والخراطيم لو طلبت منه قرش، جسمي كله متعور منه ومن طريقته". 

مستطردة:"بيشتمني بأفظع الألفاظ من غير سبب وبيشتم أمي حتى بعد وفاتها لمجرد إنها كانت مُطلقة قبله". 

وتسرد الفتاة واحد من أبرز المواقف التي دفعت والدها لتعنيفها، قائلة:"مربي قطط وطيور في البلكونة خلت الفيران تدخل، طلبت منه يمشيهم وأنا انضف مكان الفيران، قالي ده بيتي وأنا حر، لما قلتله لاء دي شقة أمي الله يرحمها، بهدلني بالحزام والخرطوم". 

واستغاثت الفتاة العشرينية، من خلال "هن"، مطالبة بأن تستضيفها إحدى دور مراكز المرأة المعنفة: "أنا تعبانة نفسيًا ومحتاجة تأهيل، محتاجة حد يحميني، وأنا هنزل القاهرة أدور على شغل أصرف بيه على نفسي ودراستي".