رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صاحبة تمثال القربان الجميل لـ"هن": "يرمز لقدسية إلقاء النساء في النيل" (صور)

كتب: آية أشرف -

07:51 م | الأربعاء 05 أغسطس 2020

منة عبد العزيز

منحوتات من الطين والصلصال، باتت تشبه اللوحات المرسومة، لسيدة تحمل زهرة اللوتس، ترفع رأسها بشموخ وتنظر لأعلى، في محاولة منها لإثبات ذاتها. 

عدة صور لإحدى التماثيل تداولها خلال الفترة الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي، عدد كبير من رواد السوشيال ميديا، مشيدين بدقة التمثال، وشكله المميز، الذي أبدعت في نحته، الفنانة منة عبد العزيز. 

وتكشف "منة" نحاتة التمثال، الطالبة بالسنة النهائية بكلية الفنون الجميلة، بشعبة النحت الميداني، كواليس نحت "التمثال" مؤكدة أنه ضمن مشروع التخرج الخاص بها، واستغرق 3 أسابيع، لكي يخرج بهذا الشكل في النهاية. 

وعن اسم التمثال، قالت "منة" في تصريحاتها لـ "هُن" إنه يُدعى "نيفير حتب" أي بمعنى القربان الجميل، حيث يشير إلى طقوس تقديم القرابين للآلهة، في زمن الفراعنة، والتي استمرت لفترات طويلة، حتى بات القدماء المصريون يقدمون فيما بعد قرابين للنيل، وهي عروسة، قائلة: "هو كائن من نور ويعود إلى النور".

وأشارت صاحبة التمثال، إلى أن المنحوتات تشير لعروس النيل، وهن النساء اللواتي يُلقوا في النيل، كقربان له، واللاتي عُرفن بـ"عروس النيل" وفقًا للحضارة المصرية القديمة.

وأضافت "منة": "برمز لقدسية وأهمية نهر النيل، واللي كنا بنقدسه لدرجة إننا بنرمي فيه سيدة بإرادتها كقربان له، والسيدة دي والفعل ده هو اللي بيرمز له التمثال".

وعن زهرة الوتس التي تحملها السيدة المنحوتة، أوضحت "منة" إنها تشير إلى الحياة واستمرارها.