رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

"الدش" الساخن والبارد يعزز مناعتك.. إليك التفاصيل

كتب: الوكالات -

02:27 ص | السبت 25 أبريل 2020

الإستحمام

في ظل سعي البعض لتعزيز المناعة من خلال الأطعمة، كشفت أخصائية أمراض الجهاز الهضمي، عن طريقة بعيدة كل البعد عن "التغذية".

وشرحت الدكتورة إيرينا بوتيانوفان، كيف يؤثر الحمام المتباين-البارد والساخن، في جهاز المناعة وأعضاء الجسم الداخلية والصحة بصورة عامة، وفقا للوكالة الروسية "نوفوستي".  

 وقالت بوتيانوفان إن تناوب الماء البارد والساخن معا له الكثير من الإيجابيات التي تؤثر في جسم الإنسان ومن بينها- تعزيز جهاز المناعة، تدريب التنظيم الحراري؛ تسريع تدفق الدم وتحسين حالة الأوعية الدموية، تحسين تدفق الدم في الشعيرات الدموية ومنع الدوالي؛ تعزيز الجهاز العصبي وتحسين المزاج ومنع الاكتئاب؛ تأثير إيجابي في الغدد الصماء؛ تسريع عملية التمثيل الغذائي؛ تحسين حالة الجلد والتقليل من السلوليت "التهاب النسيج الشحمي تحت الجلد"؛ وتنشيط عمل الأمعاء.

وأضافت "عند صب الماء على الجسم، تتهيج المستقبلات التي تستجيب لدرجة حرارة الماء وضغط تيار الماء، ما ينتج عنه تنشيط الجهاز العصبي اللا إرادي، واستثارة القشرة الدماغية ويحفز منظومة الغدة النخامية، المسؤولة عن إنتاج الهرمونات المدارية (هرمون القشرة الكظرية وهرمون الغدة الدرقية وهرمون النمو وغيرها).

وفي المقابل تنتج الغدة النخامية هرمون القشرة الكظرية، الذي يفرز هرمون الكورتيزول ويساعد الجسم على التكيف مع الإجهاد ويدعم جهاز المناعة.

وتؤكد الخبيرة على أن هذا الحمام يجب أن يكون يوميا وفقط في الصباح، ويبدأ أولا بصب الماء الدافئ على القدمين ومن ثم الجسم وليس الرأس.

وتبدأ العملية بصب الماء الدافئ ثم تزاد سخونة الماء تدريجيا والاستمتاع بهذه العملية 30-90 ثانية، وبعدها مباشرة فتح الماء البارد بصورة فجائية والاستمتاع به 30-90 ثانية أيضا.

وتكرر هذه الدورة 3-5 مرات وتنتهي دائما بالماء البارد، وبعدها يجب تجفيف الجسم بسرعة بأقمشة خشنة.

وبالطبع لهذه العملية آثار جانبية، لذلك لا تنصح الخبيرة كل من يعاني من التهابات أو تصلب الشرايين وأمراض القلب والذبحة الصدرية وغيرها من الأمراض المزمنة، بأخذ الحمام المتباين.