رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ماذا تفعل الأمهات العاملات للسيطرة على العصبية والتوتر في الحجر المنزلي؟.. خبيرة توضح

كتب: هن -

06:46 م | الجمعة 17 أبريل 2020

صورة أرشيفية

ربما اعتادت الأم العاملة على أن تقضي جزء كبير من يومها خارج المنزل وتعاملها مع أبنائها كان يقتصر على عدد ساعات قليلة، إلا أن الوضع تبدل وباتت تقضي اليوم بأكمله معهم بسبب الحجر المنزلي الذي فرضة فيروس كورونا، وهو ما يجعل الطرفان أكثر توتر وعصبية.

وعليه، يحب على الأمهات العاملات خلال فترة الحجر أن يسيطرن على أنفسهن فربما الأولاد لا يدركون سبب العزلة التي طرأت فجأة على العالم بأسرة، ولذلك تقدم مدربة الحياة، نجلا عموري مجموعة من النصائح للأمهات للخروج من هذه الرحلة بأقل الخسائر ومنها: 

-الحفاظ على روتين معين وفق برنامج محدد للأطفال، فالطفل الذي يشعر بأن لا حدود ولا ضوابط في حياته يخضع للمزيد من الضغوط والتوتر، فيشعر وكأنه على حافة هاوية، وقد يسقط فيها في أي وقت ويبقى عندها في حالة دفاعية وفي توتر واضطراب، أما بوجود الروتين فينهض في ساعة محددة ويدرس، ثم يمكن القيام بنشاط جسدي ليتسلى ولا يشعر بالكآبة.

- استباق الأمور والتحضير لها، ففي حال عدم التحضير يأتي الحدث بما يشبه اللكمة بالنسبة لنا، ولذلك من المهم التعلم من هذه التجربة والاستفادة للتحضير للأمور وتعلم كيفية استباقها للتعامل مع التوتر بشكل أفضل فهذا يخفف من معدلاته ومن معدل الضغوط التي نتعرض لها.

- يجب الحد من معدلات السكر للأطفال والتركيز على البروتينات فهي تساعد في بناء أجسادهم.

- يمكن للأم أن تقوم بدور المعلم في وقت التدريس لاعتبار أن الأطفال يتأثرون كثيراً بمعلماتهم.

- يمكن ممارسة تمارين اليوجا مع الأطفال والتلوين، ما ينعكس إيجاباً على الصحة النفسية.

- ثمة تطبيقات مهمة جداً ومواد يمكن الاستفادة منها على الإنترنت فهي مفيدة ومسلية وبالتالي في هذه المرحلة يمكن الاستفادة من فوائد وسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من التركيز على سلبياتها التي طغت في مراحل سابقة، كما أن ثمة كتباً مجانية للأطفال وصفوف اليوجا.