رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فتاة تصور بيع طعام التبرعات في دار أيتام بالعاشر.. ومحاميها: اتهموها بتناول مواد مخدرة

كتب: ندى نور -

04:40 م | الأربعاء 01 أبريل 2020

آيه سمير تصور بيع أطعمة الأطفال بدار أيتام

لم يمر 3 أشهر على تغيير مجلس إدارة جمعية نهر الحياة لرعاية الأيتام بالعاشر من رمضان لتابعة لمحافظة الشرقية، وتعيين مجلس إدارة جديد للدار للإشراف على أنشطتها، بعد تداول فيديو الاعتداء بالضرب على الأطفال بعصا خشبية، لتظهر مشكلة جديدة بعد حبس فتاة، من فتيات الدار، أثناء تصويرها عملية بيع أطعمة التبرعات، بحسب تصريحات محاميها.

أزمة جديدة ظهرت بالدار بعد قيام إحدى الفتيات اليتيمات داخل الجمعية تدعى آيه سمير صبرى، 17 عامًا، بتصوير أحد العاملين بإدارة الدار أثناء بيع أطعمة التبرعات للمطاعم، كما ذكر شريف أحمد شفيق، محام الفتاة، في حديثه لـ "الوطن".

اتهامات عدة وجهت للفتاة صاحبة الـ 17 عامًا، بعد القبض عليها أثناء التصوير، وتحرير محضر رقم (1205 لسنة 2020)، لذلك قرر المحام الدفاع عنها "أنا كنت في المحكمة وسمعت أن فيه بنت يتيمة مش لاقيها محامى وأن الدار سيباها والبنت داخله التحقيق تبرعت أني هترافع عنها".

وكانت من ضمن الاتهامات التي وجهت للفتاة من إدارة الدار كما ذكر محاميها، أنها قامت بالتعدى على حرمة الحياة الخاصة وتصوير زميلتها بالدار، وتعاطى الأدوية المخدرة، "كل الاتهامات اللي موجهة للبنت كلام مرسل من العاملين بالدار ومفيش أي دليل عليه وموبايل البنت مكنش فيه أي صور، والمفروض الدار بتعمل تحليل مخدرات كل سنة ولا مرة طلعت البنت مدمنة ومن يوم 17\3 لحد دلوقتى البنت لسه محبوسة على ذمة التحقيق".

محام الدار: الهدف من هذه الاتهامات التشهير ونشر الإشاعات

وعلى الجانب الآخر، قال محمد خليل، محامي الجمعية، أثناء حديثه، إن الهدف من هذه الاتهامات التشهير ونشر الإشاعات والتنكيل من سمعة المجلس لصالح الإدارة القديمة، متابعًا: "هل يعقل مجلس إدارة مكلف من قبل الوزارة لحسن سمعتهم، بقاله شهر ونص، مكلف بعد إقالة المجلس القديم أن يبيع الأكل لسوبر ماركت".

واختتم محامي الجمعية، حديثه، بأن إدارة الدار تتخذ كافة الإجراءات للدفاع عن حقوقها ضد عمليات التشهير التي تحدث الآن.

وكانت قررت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، منذ 3 أشهر الموافقة على تغيير مجلس إدارة جمعية نهر الحياة برعاية الأيتام بالعاشر من رمضان، عقب تداول فيديو لاعتداء الرئيس السابق لمجلس إدارة الجمعية، على إحدى نزيلات الدار، بعصا غليظة، وسط صرخات النزيلات في محاولة لرفع الأذى.