رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

صور.. أهالي "أشنين" يلجأون لـ"الجرادل" لشفط مياه الأمطار: محتاجين حد يلحقنا

كتب: ندى نور -

03:22 م | الثلاثاء 17 مارس 2020

أهالى قرية اشنين يستغيثون لانعدام الخدمات

انقطاع النور باستمرار، مستشفى مهجور، انعدام الخدمات، اختفاء المواصلات كان هذا حال أهالي قرية اشنين، الذين عانوا من تدهور حال بلادهم وخاصة بعد موجة الأمطار التي مرت بها البلاد الأيام الماضية. تسببت مياه الأمطار في غرق الشوارع ومع عدم وجود صرف صحي عجز أهالي القرية عن الخروج من منازلهم.

تقول نجلاء رشدى، تقطن قرية اشنين بمركز مغاغة، إن مياه الأمطار غطت الشوارع حتى تسببت في احتمالية سقوط أحد المنازل: "القرية كلها بقت عايمة مفيش عربيات تشفط المياه".

لم تتوقف مأساة قرية أشنين عند هذا الحد بل تسببت مياه الأمطار في انقطاع الكهرباء عن القرية، وعجز الأهالي عن الخروج لشراء متطلباتهم الأساسية من طعام: "إحنا كده ممكن نموت ومفيش أي استجابة للشكاوى اللي اتقدمت بالمجلس المحلى"، وفق حديثها لـ "هُن".

"القرية المنسية" كما وصفتها "نجلاء" وذلك لانعدام كل الخدمات التعليمية أو الصحية وغيرها من الخدمات التي يحتاجها الأهالي ليعيشوا حياة كريمة مثل باقى القرى.

كانت "الجرادل" وسيلة أهل القرية لشفط مياه الأمطار بعد تراكمها لأكثر من أسبوع ولم ينتبه إليهم أحد: "إحنا هنا في القرية بجوارها قريتين أما البلد وقريه طمبدى والقريتين يوجد بهم صرف صحى".

استغاثات مستمرة لم تجد أي استجابة حتى الآن، وخاصة بعد موجة الأمطار التي ضربت البلد وانعدام وسائل المواصلات، مضيفة: "أنا امبارح في شقتى حصلى ماس كهربائى جوه الشقة وغرقت كلها وفعلا محتاجين تدخل من المسؤولين لشفط المياه ده مطلب بسيط علشان نقدر نتحرك بالمواصلات".