رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ممرضة تطلب الخلع بعد زواج شهرين: "بيتفرج على أفلام إباحية وبيتحرش بيا"

كتب: ندى سمير -

04:31 م | الأربعاء 05 فبراير 2020

محكمة الأسرة

"استحالة العشرة الزوجية"، جملة اقترنت بالكثير من قضايا الخلع التي أقامتها السيدات أمام محاكم الأسرة، لإنهاء حياتهن الزوجية، ويكمن وراءها العديد من الأسباب التي تؤدي إلى لجوء المرأة لهذا الحل، ويأتي فقدان الثقة والخذلان على رأس هذه المشكلات، فلم تعد أسباب الخلع والطلاق والنفقة كما كانت في السابق، بل تطورت لتصبح غريبة عن المألوف.

أقدمت "عزة. م"، البالغة من العمر 27 عاما، والتي تعمل ممرضة بمستشفى خاص، على إقامة دعوى خلع أمام محكمة الأسرة بالتجمع الخامس، وطلبت فيها خلع زوجها، "مؤمن. س"، والبالغ من العمر 30 عاما، بعد زواج دام لمدة شهرين فقط، مبررة طلبها هذا بأنه: "بيتفرج على أفلام إباحية وبيتحرش بيا".

وأوضحت "عزة"، في دعواها التي حملت رقم (2026 لسنة 2019)، أنها تزوجت من مؤمن زواجًا تقليديًا بعدما أعجبت بشخصيته، عقب تقدمه لخطبتها، وانتهى الأمر بانتقالهما لعش الزوجية معًا.

"روحنا عش الزوجية من غير ما يكون عندي علم بكل تصرفاته وعاداته اللي شوفتها بس بعد الجواز، دا طبعا بالإضافة لكلامه اللي مش لائق اللي ديمًا بيردده، واللي بعتبره تحرشا لفظيا مش مقبول"، بحسب قول الزوجة.

وانتظرت "عزة"، أن يغير زوجها من تصرفاته وعاداته، لكن دون جدوى، الأمر الذي دفعها لمغادرة حجرة النوم والبقاء بعيدا عنه في غرفة أخرى، وخلال هذه الفترة لاحظت بعض التغيرات على زوجها، فكان يحاول الابتعاد عنها، وعدم ترك هاتفه المحمول على الإطلاق.

وأوضحت الزوجة أنها علمت أن زوجها يشاهد الأفلام الإباحية على هاتفه الخاص، ولما واجهته أنكر ذلك، وقام بإهانتها وطردها من المنزل.

وبعد محاولات كثيرة للصلح انتهت جميعها بالفشل، طلبت منه الطلاق، لكنه رفض، وهددها بالزواج من أخرى، فلجأت إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ضده، والتي لا تزال منظورة لم يتم الفصل فيها حتى الآن.