رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: هبة وهدان -

04:50 م | الخميس 23 يناير 2020

الرئيس يقدم التحية لأسرة الشهيد وائل طاحون وزوجة الشهيد ماجد عبدالرازق

تقترب الكاميرا نحوها رويدا رويدا، حيث الدموع تنهمر من عينيها، متشحة بالسواد، حاملة طفلتها الرضيعة تومئ برأسها يمينا ويسارا لا تدري بما يجري حولها وماذا تخبئ لها الأقدار، مشهد مؤثر يحمل في طياته مأساة زوجة فقدت الأب والزوج، وابنة كُتب عليها ألا ترى والدها وتنعم بحنانه.   

نتحدث عن لحظة تكريم سارة وائل طاحون أرملة الشهيد النقيب ماجد عبدالرازق، ابنة الشهيد العقيد وائل طاحون، وطفلتها الرضيعة "ليلى" ابنة الـ 10 أشهر، في أكاديمية الشرطة حيث يحتفل الرئيس عبد الفتاح السيسي بعيد الشرطة الثامن والستين.

 

"سارة" تمثل حال آلاف من زوجات وأبناء رجال الشرطة، اللائي فقدن الأب والسند، وارتضين أن يتحملن مرارة الفراق والألم، لا ذنب لهم إلا أنهم وهبن أنفسهن لأبطال عاهدوا الله أن يضحوا بأرواحهم من أجل وطنهم.

قبل 5 سنوات، كانت "سارة" تستعد للاحتفال بزفافها على شريك حياتها النقيب ماجد عبد الرازق، يوم ظلت تحلم به كثيرا، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، سرق الإرهاب فرحتها وحرمها من والدها برصاص الغدر، لتحتفل بزفافها وحيدة دون الأب الذي ارتقى إلى السماء قبل أن تقر عينه بابنته "عروسة" ويزفها إلى قفص الزوجية.

تستمر الأيام وترزق "سارة" بطفلتها "ليلى"، ولكن يأبى الإرهاب أن يتركها لحالها، تعوض فقدان والدها مع الزوج والسند، ليسرق فرحتها مجددا ويحصد روح شريك الحياة.

"سارة" وابنتها "ليلى" استحقا عن جدارة أن يتصدرا مشهد تكريم الدولة لأبطالها الشهداء، فما فقدته الأم وابنها عوضهما عنه الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، بمشاعر الأب الحنون الذي يضع دائما صون عينيه أبناءه المخلصين لبلدهم.

يذكر أن النقيب ماجد عبدالرازق معاون مباحث النزهة، استشهد العام الماضي، إثر إطلاق نار على سيارة الشرطة التي كان يستقلها ليلقى ربه في أبريل وهو ذات الشهر الذي توفى فيه والد زوجته.

الرئيس عبدالفتاح السيسي، قدم التحية والتقدير لأسرة العميد الشهيد وائل طاحون مفتش الأمن العام بإدارة البحث الجنائي، حيث توجّه الرئيس لأسرة الشهيد وصافحهم.