رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: آية أشرف -

09:03 م | الإثنين 13 يناير 2020

فتاة المطرية المختفية

صورة تجتاح وسائل التواصل الاجتماعي، راجين الجميع بمشاركتها، أملا في العثور على "رحمة"، بنت الـ19 عاما، لتعود لأحضان والدتها، التي عاشت 4 أيام يقتلها الخوف والقلق على مصير ابنتها. الصورة يضاف إليها سيناريوهات "السوشيال" حول اختفاء "فتاة المطرية"، سيناريو عن الخطف وآخر عن السرقة، إلى أن تظهر الفتاة وتسدل الستار أمام مباحث المطرية وتقر أن اختفاءها بسبب خلافات أسرية.  

عادت "رحمة" إلى منزل والدها أمس، دون تعرضها لأي أذى أو مكروه، وبقيت صورتها ضمن منشورات "السوشيال ميديا"، مصحوبة بالسيناريوهات.

القصة الكاملة لواقعة اختفاء فتاة المطرية

منشورات تبحث عن الفتاة 

نشر رواد "السوشيال ميديا"، فيسبوك وتويتر، الخميس الماضي،  منشورات عدة على المجموعات الخاصة بالفتيات، تضمنت صور "رحمة" وقصتها، في محاولة لنشر الأمر، والبحث عنها من خلال "حملة موسعة" على "السوشيال".   

أهل "فتاة المطرية" يبحثون عنها

وقالت والدة "رحمة"، في اتصال لـ"هن" أمس، قبل  العثور عليها، إن ابنتها حاصلة على دبلوم وتعيش في هدوء، إلى أن تركت المنزل يوم الخميس الماضي الساعة الثالثة عصرا، ومن ثم اختفت، مؤكدة أنها "ممكن تكون اتخطفت ومستنياها تيجي تاني".

وأوضحت خالتها، "من وقتها تليفونها اتقفل، ولا عارفين عنها حاجة، والدتها ووالدها وكل الأهل دوروا عليها في كل مكان الشوارع والمستشفيات، وعملوا محضر رقم 372 في قسم شرطة المطرية".

وأكد "محمد. م" خال الفتاة، أنهم حرروا المحضر يوم الجمعة بعدما مر على اختفائها "يوم كامل"، وأوضح: "الأول افتكرناها باتت اليوم ده عن واحدة صاحبتها لكن لما التليفون اتقفل، ومرجعتش عملنا بلاغ فعلاً". 

وأضاف: "بنتتبع الكاميرات الللي محطوطة قدام البيوت، والمحلات، نشوفها خرجت منين أو لفين يمكن نوصل لحاجة". 

منشورات تفيد برجوع الفتاة.. وخالتها: كانت مخطوفة 

نشر رواد "السوشيال" اليوم، منشورات تفيد برجوع الفتاة سالمة إلى أهلها، زاعمين أنها خُطفت من قبل لصوص بغرض السرقة.  

وبالتواصل مع خالة الفتاة، التي فضلت عدم ذكر اسمها، أكدت أنهم علموا أن الفتاة بإحدى المستشفيات في حالة إغماء، عقب سرقتها، قائلة: "سرقوا منها الدبلة والغويشة، والموبايل، وكانت لابسة سلسلة افتكروها دهب وخدوها". 

الأمن يكشف التفاصيل: خلافات أسرية السبب

وقال مصدر أمني، إن الطالبة "رحمة" عادت إلى منزل والدها ظهر أمس، مضيفا أن الفتاة كانت متواجدة بصحبة إحدى قريباتها، وعادت إلى والدها، ونفى المصدر ما تردد عن واقعة اختطافها أو اختفائها بظروف غامضة، وأن سبب اختفائها خلافات أسرية، وحُرر محضر بالواقعة.

الفتاة تنفي رواية السرقة والخطف

سردت الفتاة تفاصيل الواقعة، في أول حديث لها لضباط مباحث المطرية، مؤكدة إنها كانت تعمل في الشارع وعقب عودتها إلى المنزل أغمى عليها وسقطت على الأرض ولم تعلم شيئا، وأنها عادت إلى أسرتها عقب جلوسها عند إحدى قريباتها، بعد نقلها إلى المستشفى  لإسعافها.

وأوضحت "رحمة"، في محضر الشرطة، أنها كانت تواجه خلافات أسرية بسيطة وجرى حلها بعد عودتها.

وقال مصدر أمني، لـ"هن"، إن الفتاة عقب عودتها لم تتحدث مع أحد إلا ضباط الشرطة، لمعرفة مكان اختفائها، وجارٍ استجوابها بمعرفة  ضباط مباحث المطرية وأن أسرتها توجهت بها إلى المستشفى للاطمئنان على حالتها الصحية، وأن الطبيب أكد لهم أنها تعرضت لإرهاق وحالة إغماء بسبب هبوط.