علاقات و مجتمع

كتب: ندى نور -

08:00 م | الأحد 17 نوفمبر 2019

فاطمة طاهر تبتر قدمها اليمنى بعد اصابتها بالورم

بابتسامة هادئة تجسد داخلها كل ملامح الرضا بقضاء الله، ارتسمت على وجه فاطمة طاهر، 17 عامًا، التي فقدت ساقها اليمنى نتيجة إصابتها بورم في الركبة، لتتحول حياتها إلى الأفضل.

لفتت الفتاة بضحكتها الهادئة نظر مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، لتجد نفسها حديث البعض بسبب الإرادة التي تحلت بها رغم صغر سنها.

رحلة مع الورم انتهت ببتر ساقها، هكذا ذكرت "فاطمة"، أثناء حديثها لـ "هُن"، "من وأنا عندي 11 سنة باخد كيماوي وعملت عمليات كتير لكن الأطباء أكدوا أن لازم يتعمل عملية بتر في 2016 وبعدها بفترة ركبت أطراف صناعية".

الرضا بقضاء الله جعل ابنة مدينة طنطا تتخذ قرارها بإجراء عملية البتر، وعن مراحل اكتشافها المرض، "اكتشفت المرض من خلال الشعور بوجع في الركب وبعد كده رجلي بقت بتورم من غير سبب لحد ما عرفت إن عندي كانسر".

تعليقات سلبية لم تنظر إليها وسط التعليقات الإيجابية التي استقبلتها من الآخرين من ضمنها، "انتي الناس بتحبك علشان رجلك".

تحولت حياتها إلى الأفضل بعد إجراء عملية البتر، "حسيت إني بقيت أتقبل أي حاجة بتحصل بالرضا وأي صدمة براحة غريبة"، ولعب أهلها دورا كبيرا في حياتها وخاصة والدتها التي دعمتها في كل مراحل حياتها.

تتمنى "فاطمة" أن ينظر الأفراد إلى كل أمور حياتهم نظرة تتسم بالرضا، "اكتشفت أن مشكلتي في الحياة مش رجلي".

اقرأ أيضًا

بجلسة تصوير على كرسي متحرك.. زوجان يوثقان لحظة ولادة طفلهما "مالك" 

أخبار قد تعجبك