علاقات و مجتمع

كتب: ندى نور -

07:00 م | الإثنين 23 سبتمبر 2019

زوجان على كرسي متحرك يوثقان لحظة ولادة طفلهما

بسمة ترتسم على وجهيهما رغم الصعوبات التي مرت بهما إلا أنهما اختارا الحياة بطريقة مختلفة والاستمتاع بكل لحظة فيها، رغم صعوبة المشوار إلا أنهما تغلبا عليه بالحب الذى جمعهما، محمد وعبير، زوجان اتفقا في كل شىء حتى الإعاقة الحركية، لم يستسلم كل منهما واختارا استكمال الحياة وإنجاب الطفل "مالك".

فرحة عارمة عجز الزوجين عن وصفها، حين أنعم الله عليهم بطفل يكسر أي مشاعر سلبية داخلهما، لذلك اختارا توثيق فرحتهما بجلسة تصوير تجمعهما بالطفل الذى بدّل شكل حياتهما.

نظرات مؤثرة تظهر الحب بين محمد وعبير، وفي عيونهما يظهر الرضا والفرحة، عقب مرور عدة أعوام على زواجهما ليعوضهما الله بالطفل "مالك"، فلم تقف الإعاقة أمام أحلامهما.

"مفيش حاجة اسمها مستحيل"، كان ذلك شعار محمد نمر وزوجته عبير عماد، الذين أصبحا قدوة لكل من حولهما حيث لم يترك كل منهما نفسه فريسة لليأس الذي يمكن أن يشعر به أصحاب الإعاقات.

صعوبات واجهت الزوجين للحفاظ على الجنين، وهي ضرورة اتباع "عبير"، نظام غذائي صحي أثناء فترة الحمل.

كان هدفهما من خلال جلسة التصوير الاحتفال بوجود الطفل "مالك"، في حياتهما، وإثبات أن الإرادة كانت المحرك الأساسي لهما، "مش الكرسي هو اللي يوقفنا"، جملة كان "نمر"، يرددها دائمًا حتى تحولت حياته إلى سعادة دائمة.

"وراء كل عظيم امرأة"، هكذا وصف "نمر"، زوجته أثناء حديثه لـ "الوطن"، ليروي كيف التقى بزوجته أثناء تمرين السباحة، ليرفض أهل "عبير"، في البداية زواجهما بحجة "هتساعدوًا بعض إزاى؟"، أسئلة وجهها الأهل للزوجين، ليتمكنا بعد ذلك من إثبات قدرتهما ونجاح زواجهما عكس ما توقع البعض بفشل العلاقة بسبب الإعاقة.

ورغم قرار الزوجة في البداية بعدم زواجها من شخص يعانى من الإعاقة كما ذكرت أثناء حديثها، فإنها لم تمنع نفسها من حبها لمحمد، لاتفاقهما في الطباع: "كانت نظرة أهلي أنه لازم أتجوز من شخص سليم لكن الحمد الله بعد مرور سنتين على جوازنا غيرنا النظرة دي وربنا رزقنا بمالك علشان نثبت أن مفيش حاجة اسمها مستحيل".

أخبار قد تعجبك