ماما

كتب: إنجي الطوخي -

02:37 ص | الإثنين 21 أكتوبر 2019

سلمى تمسك بإحدى لوحاتها

الحكايات والقصص طريقتها المفضلة في تنشئة ابنتها على المبادئ والأخلاقيات، التي تسردها خلالها أحداث تاريخية ودينية وقصص أبطال حقيقين، إلا أن الأم أمل عبدالسلام لم تكن تتوقع أن روايتها لابنتها سلمى الغباشى، ستتسبب في تحويل تلك القصص إلى لوحات وفنون.

ظهرت موهبة "سلمى" الفذة مع بلوغها عمر الـ6 سنوات، وشاركت فى هذه السن الصغيرة في معرض فنى مع طلبة كلية فنون تطبيقية بجامعة بنها، لتصبح أصغر فنانة تشكيلية على مستوى محافظة القليوبية.

"بحب الرسم جداً، لأننا برسمة ممكن نعبر عن أى حاجة بنحس بيها إذا كنا فرحانين أو زعلانين، يعنى أنا مثلاً لما ماما حكت لى عن انتصارات أكتوبر قررت أحول كل اللى عرفته للوحات".. كلمات "سلمى" الطالبة في الصف الثالث الابتدائي بمدرسة كمال الدين حسين الابتدائية بالقليوبية، التي شاركت في الكثير من المعارض الفنية فردية وجماعية، ما جعل محافظ القليوبية، علاء عبدالحليم، يكرمها في الاحتفالات الخاصة بالمحافظة: "شاركت في الكثير من المعارض على مستوى الجمهورية وعلى مستوى المحافظة مثل أعياد الطفولة، العيد القومي للقليوبية، وثورة 25 يناير و30 يونيو، وكنت فرحانة لأن اللى بيفتتح المعارض دي مسؤولين كبار بيقدروا مواهب الأطفال زى وكيل وزارة الشباب ووكيل وزارة التربية والتعليم".

رسومات كثيرة تضمنها معرض "سلمى" الأخير الخاص باحتفالات نصر أكتوبر، الذى حمل اسم "أكتوبر نصر مصر"، وحضره رئيس جامعة بنها: "ماما هي اللي ألهمتني بحكاياتها، وعرفتني قيمة بلدي مصر، وأنا حولتها للوحات وبورتريهات".

أخبار قد تعجبك