رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: محمود الجارحي -

08:20 ص | السبت 28 سبتمبر 2019

رضيع

مثلت سيدة عشرينية، متهمة بخطف رضيع من مركز صحة المرأة بمستشفى أسيوط الجامعي، أمام جهات التحقيقات، أمس، ونسبت لها النيابة العامة تهمة خطف طفل، وتمت مواجهة المتهمة بما ورد في التحريات، واعترفت المتهمة بخطف الرضيع خوفا من "تطليقها" من زوجها، بعد أن توفى الجنين في بطنها وأخفت عنه الواقعة. 

وكشفت السيدة تفاصيل الواقعة، قائلة إنها "قررت بسابقة حملها ووفاة الجنين وإخفائها ذلك الأمر عن زوجها خشية تطليقها، وإيهامه باستمرار الحمل وعقدها العزم على اختطاف طفل حديث الولادة وقيامها في سبيل تنفيذ ذلك بالتردد على المستشفى، بزعم متابعة الحمل واتفاقها مع إحدى العاملات بها على مساعدتها فى ذلك مقابل مبلغ 500 جنيه".

وأضافت: "يوم 19 الجاري توجهت إلى المستشفى بصحبة زوجها (أ. م. ح. ا.- 38 عاما- مزارع)، وأوهمته بإنجابها طفل ذكر وحجزه بالحضانة وتقرر خروجه بتاريخ 22 الجاري تاريخ ارتكاب الواقعة، بتاريخ الواقعة عادت للمستشفى وارتدت نقابا والزي الخاص بالممرضات تحصلت عليه من العاملة، واختطفت الطفلة اعتقادا منها أنها ذكر، واستمرت في خداع زوجها وأهليته بإدعاء وضعها، وعقب ذلك قام زوجها بالإبلاغ عن واقعة الميلاد بمكتب الصحة وتسمية المولود (محمد9، حتى تم ضبطها، بمناقشة زوجها أيد ما جاء باعترافاتها ونفى علمه بمخططها الإجرامي".

وعقب الانتهاء من سماع أقوالها قررت النيابة حبسها لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق.

جاء في تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية والقضائية، التي جرت بمعرفة ضباط من مفتشي قطاع الأمن العام، بالتنسيق مع إدارة البحث الجنائي في أسيوط، تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، أن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ لقسم أول أسيوط من السيدة (ر. م. ع.- 65 عاما- ربة منزل)، مقيمة بدائرة مركز منفلوط بقيام سيدة منتقبة ترتدي الزي الخاص بطاقم تمريض مركز صحة المرأة بمستشفى أسيوط الجامعي، دائرة القسم بخطف كريمة ابنها "طفلة حديثة الولادة"، بزعم تسليمها لوالدتها، لإرضاعها حال تواجدها بالمستشفى صحبة زوجة ابنها (ص. ع. أ.- 23 عاما- ربة منزل).

شُكل فريق بحث وتحر تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، وبدأت القوات في مراجعة الكاميرات الموجودة بالمركز والمستشفى، وفحص العاملين بها، وأسفرت جهود فريق البحث المُشكل برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة مفتشي القطاع وقيادات إدارة البحث الجنائي عن تحديد مرتكبة الواقعة، وتبين أنها سيدة تدعى (ع. ع. أ.- 28 عاما)، مقيمة بدائرة مركز البداري، وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافها بمأمورية برئاسة قطاع الأمن العام، أسفرت عن ضبطها بمسكنها وبصحبتها الطفلة المختطفة، وبمواجهتها اعترفت تفصيليا بارتكابها الواقعة.