صحة ورشاقة

كتب: هن -

04:48 ص | الأحد 22 سبتمبر 2019

الحمل خارج الرحم

يعتبر الحمل خارج الرحم أو"الحمل المنتبذ" من الأمور التي تثير الخوف لدى النساء إذا مررن بهذه التجربة، ويأتي هذا النوع من الحمل عندما تُوضع البويضة المخصبة وتنمو في مكان آخر غير الجزء الرئيسي من الرحم.

ونقدم لك كل ما تريدين معرفته فيما يخص الحمل خارج الرحم، وفقًا لموقع "مايو كلينيك".

أعراض الحمل خارج الرحم

تحدث ذات الأعراض التي تشعر بها النساء في حالات الحمل العادية، مثل غياب الدورة الشهرية، وليونة الثدي، والغثيان.

وبالإضافة إلى الأعراض العادية، تشعر المرأة بوجود آلام في الحوض، ونزيف مهبلي خفيف.

وإذا تسرب دم من قناة فالوب، تشعر السيدة بألم متزايد في البطن، أو عدم الشعور بالراحة في منطقة الحوض. 

أما في حالة حدوث نزيف حاد، تشعر السيدة بألم في الكتف، ويملأ الدم الحوض والبطن. 

أسباب الحمل خارج الرحم

- يحدث الحمل خارج الرحم، والذي يعد أكثر الأنواع شيوعًا للحمل المنتبذ، عندما تنحشر البويضة المخصبة وهي في طريقها للرحم، وغالبا ما يحدث ذلك بسبب تلف قناة فالوب، ناجم عن التهاب أو تشوه.

- يلعب اختلال الهرمونات أو النمو غير الطبيعي للبويضة المخصبة، دورًا أيضا في الحمل خارج الرحم.

- التقدُّم في العمر، حيث تزداد فرصة التعرُّض للحمل خارج الرحم مع التقدُّم بالعمر، إذ تُعَدُّ النساء اللواتي تفوق أعمارهنَّ 40 فأكثر، عرضة لحدوثه لديهن.

علاج الحمل خارج الرحم

العلاج الجراحي

يتمّ إجراؤه لتعديل التلف الحاصل في قناة فالوب، أو إزالتها بالكامل ضمن عمليّة تنظير البطن، كما تتمّ فيه إزالة الأنسجة المحتوية على الحمل.

العلاج الدوائي

يتضمن إعطاء حُقَن الميثوتركسيت، في قناة فالوب مباشرة، والتي بدورها تُوقِف نُموَّ الخلايا، وتُساعد على إذابة الخلايا الموجودة.

أخبار قد تعجبك