صحة ورشاقة

كتب: ندى سمير -

01:04 م | الأربعاء 21 أغسطس 2019

سرطان البنكرياس

سرطان البنكرياس ينتشر عادةً بسرعة إلى الأعضاء القريبة، ونادرًا ما يتم اكتشافه في مراحله المبكرة، غير أنه بالنسبة للأشخاص الذين لديهم كيسات البنكرياس أو لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البنكرياس، قد تساعِد بعض خطوات الفحص في اكتشاف مشكلة مبكرة، كما يعد مرض السكري أحد علامات الإصابة بسرطان البنكرياس، ولا سيما عندما يحدث مع فقدان الوزن أو ألم في الجزء العلوي من البطن.

ونقلًا عن موقع "Mayo Clinic"، يتعلق علاج سرطان البنكرياس بالمرحلة التي وصل إليها وبموقع وجوده، ويتعلق بسن المريض، بحالته الصحية العامة وبالطرق العلاجية التي يفضلها هو.

طرق علاج سرطان البنكرياس

الجراحة

جزء صغير جدًا من الأورام السرطانية في البنكرياس يعتبر قابلا للاستئصال، أي أن هنالك أملًا بإزالة السرطان تمامًا بواسطة الجراحة، وإذا كان السرطان قد انتشر إلى خارج البنكرياس وتفشى في أعضاء أخرى في الجسم، مثل الغدد اللمفاوية أو الأوعية الدموية، فلا يمكن اعتماد العمليات الجراحية كإمكانية علاجية.

معالجات إشعاعية

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة ذات طاقة عالية، مثل تلك المصنوعة من الأشعة السينية والبروتونات، لتدمير خلايا السرطان، يمكن تلقى العلاج الإشعاعي قبل جراحة السرطان أو بعدها، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بالعلاج الكيميائي.

وعادةً ما يستخدم العلاج الإشعاعي الأشعة السينية لعلاج السرطان، حيث يكون هذا العلاج خيارًا لبعض المصابين بسرطان البنكرياس في مرحلته المتقدمة.

معالجة كيماوية

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية تساعد في قتل الخلايا السرطانية، حيث يمكن أن يتم حقن هذه الأدوية في الوريد أو تناولها عن طريق الفم، وربما تتلقى دواءً واحدًا للعلاج الكيميائي أو مزيجًا من الأدوية.

كما يمكن المزج بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، أو ما يسمى بالعلاج الكيميائي الإشعاعي، وعادة ما يستخدم العلاج الكيميائي، في الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس في مرحلة متقدمة، للسيطرة على نمو السرطان ولمد فترة البقاء على قيد الحياة.

تجارب سريرية

التجارب السريرية هي عبارة عن أبحاث تهدف إلى فحص أنواع جديدة وطرق جديدة للعلاج، مثل: أدوية جديدة، طرائق جراحية جديدة، علاجات إشعاعية من نوع جديد ومجالات جديدة، مثل المعالجة الجينية، وإذا ما تم إثبات نجاح الطرق العلاجية الحديثة، أو أمان استخدامها، مقارنة بالعلاجات القائمة، فعندئذ تصبح بدورها، طرقًا علاجية مقبولة.

ليس في وسع التجارب السريرية أن تضمن الشفاء، وقد تصاحبها مضاعفات وتأثيرات جانبية غير متوقَعَة مسبقًا، من جهة أخرى، التجارب السريرية المتعلقة بمرض السرطان تجرى تحت رقابة مشددة، لضمان مستويات الأمان القصوى، وعلاوة على ذلك، قد تتيح التجارب السريرية فرصة الاستفادة من طرق علاجية حديثة لم يكن من الممكن الوصول إليها بطريقة أخرى.

أكلات تساعد في علاج سرطان البنكرياس

الزبادي .

الحلويات.

الفواكه المجففة.

الفواكة الكومبوت أو الطازجة وبالأخص التوت والعنب.

المكسرات.

الجبن.

حبوب الإفطار.

الحليب.

أخبار قد تعجبك