صحة ورشاقة

كتب: ندى سمير -

05:26 م | الإثنين 19 أغسطس 2019

نحل

تعددت الأمراض التي يعالجها لسع النحل، حيث أن المادة التي تتركها النحلة عندما تلسع شخصًا ما، تتركب من حمض الهيدروكلوريك وحمض الخليك والهستامين والأبامين والفوسفور والسيستين، وسم النحل ذو تفاعل حامضي نظراً لكثرة الأحماض في تركيبه ولهذا يعد فعالًا لعلاج الكثير من الأمراض، وسم النحل في الأصل عبارة عن سائل شفاف عديم اللون، تمتلكه الملكة والشغالة بينما لا يمتلكه الذكور.

يستعمل سم النحل في علاج بعض الأمراض وسم النحل يوجد في الصيدليات على هيئة حقن وإما يوجد مباشرة عن طريق لسعة النحلة مباشرة.

الأمراض التي تعالجها لدغة النحل

الروماتزم.

الروماتويد.

النقرس.

التهاب المفاصل.

التهاب الأعصاب بما فيها التهاب العصب الوركي.

أمراض الجلد مثل الأكزيما والصدفية والملاريا والرمد.

يشد الوجه ويعالج التجاعيد.

ارتفاع ضغط الدم.

أمراض الكلى مثل احتباس السوائل في الجسم.

منع تجلط الدم.

يزيد مناعة الجسم.

يحفز الجسم على إفراز هرمون الكورتزون وهو أكثر مضادات الالتهابات السيتروئيدية فعالية.

العلاج بسم النحل سواء عن طريق اللسع المباشر أو عن طريق حقن سم النحل لا يتم إلا عن طريق شخص مختص بهذا النوع من المعالجة. 

آلية لسعة النحل

توضع النحلة على جسم المريض في المكان المناسب الذي يعرفه اخصائي اللسع وتُدفَع النحلة لتلسعه، والطريقة في العلاج بلسع النحل هو البدء بلسعه نحلة واحدة في اليوم الأول، ثم بلسعتين لنحلتين في اليوم الثاني ثم 3 لسعات في اليوم الثالث وهكذا حتى تصل عدد اللسعات إلى عشر لسعات في اليوم العاشر، وعندها تنتهي فترة المعالجة الأولى بخمسة وخمسين لسعة، وبعد الاستراحة لمدة 5 - 7 أيام، يكرر لسع النحل بمعدل 3 لسعات كل يوم ولمدة 50 يومًا أي بمعدل 150 لسعة، ثم يتم الشفاء الكامل من المرض بعد ذلك.

أخبار قد تعجبك