صحة ورشاقة

كتب: دعاء الجندي -

09:02 م | الأحد 16 يونيو 2019

استشاري أمراض روماتيزم

يعتبر مرض الروماتويد من الأمراض المناعية المزمنة المعقدة، والتي قد تتسبب في مشكلات صحية للمصابين، خاصة السيدات في فترة الحمل، تقدم الدكتورة غادة أحمد مختار المردنلي، استشاري أمراض الروماتيزم والمناعة في جامعة القاهرة، نصائح للسيدات من مرضى الروماتويد المقبلين على الحمل.

تقول المردنلي، لـ"هن"، إن مرض الروماتويد حد ذاته لا يؤثر على الحمل أو الإعداد له ولا يصعبه أو يمنعه، إنما العقارات الطبية المستخدمة في العلاج هي التي لديها تأثيرات قد تكون سلبية على الحمل وقد تسبب تشوهات في الأجنة (في السيدات فقط وليس الرجال)، لذلك من الأفضل أن يكون الحمل مخططا له مسبقًا لتجنب المشكلات والمضاعفات الصحية.

وتضيف أنه يجب التخطيط للحمل قبل مرور 3 دورات شهرية، خاصة عقارات طبية معروف عنها تشوهات الأجنة مثل ميثوتريكسات، والعقارات التي تحتوي على مادة ليفلوناميد والموجودة في عقار مثل (أرث فري وأفارا)، موضحة أن الكورتيزون (بجرعات متوسطة لا تزيد عن 10 مل جرام في اليوم) نافية تأثيره على الأجنة، هيدروكسي كلوروكين المعروف في الأسواق بـ"البلاكونيل"، وسالازوبيرين من العقارات الآمنة لحين حدوث الحمل ويستكمل الحمل مع الكورتيزون واسمه العلمي بريدنيزولون بجانب هيدروكسي كلوريكين.

وتوضح أستاذة أمراض الروماتيزم والمناعة، أن هناك أنواعا من العقارات الطبية الآمنة تستخدم خلال الـ3 أشهر لإعداد المريضة للحمل ولها بعض الآليات العلاجية وهي الطريقة التقليدية وتشمل سالازوبيرين وبريدنيزولون هيدروكسي كلوروكين والطريقة الأخرى وهي العلاج البيولوجي المسموح به قبل الحمل وهو كل عائلة مضادات الـTNF أو مثبطات الـ TNF وله اسم مطروح في الأسواق يدعى "سيمزيا" وهو العلاج البيولوجي الوحيد الآمن استخدامه فيما قبل الحمل وفي بعض الحالات الشديدة خلال الحمل وباقي أنواع العلاج البيولوجي يجوز استخدام العلاجات فقط في فترة ما قبل الحمل، موضحة أن نحو 60% من المرضى يقل نشاط المرض بشكل ملحوظ خلال فترة الحمل ويعاود النشاط بعد فترة من 15 إلى 40 يومًا من الولادة، كما يتم وصف بعض العقارات الطبية الآمنة خلال الرضاعة، مشيرة إلى أنه خلال فترة الحمل والرضاعة هناك بعض المسكنات بينها البنادول والبروفين آمنة للاستعمال في الحمل والرضاعة، موضحة أنه يمكن للأم حديثة الولادة معرفة المسكنات الآمنة من خلال سؤال الصيدلي على توفر نقاط منها للرضع مثل البروفين فتعتبر آمنة بشكل كبير للرضاعة وتستطيع تناول جرعة البالغين منها ويفضل استخدامها بعد الرضعة الصباحية للطفل.

وتشير الدكتورة غادة، إلى أن على مريضات الروماتويد اختيار الوقت الأفضل للحمل وذلك عن طريق التعاون مع طبيبها في السيطرة على المرض والحد من نشاطه بشكل كبير، ومن ثم الحمل، علمًا بأن الروماتويد وأدويته لا تتعارض مع منشطات التبويض أو أي وسيلة مساعدة في الحمل في جميع أشكالها وليس له أي آثار جانبية.

أخبار قد تعجبك