كافيه البنات

مئات من قطع البلاستيك والزجاج الصغير المتراصة بجوار بعضها البعض، شكلت جدارية كبيرة ذات ألوان زاهية تجسد ملامح عالم البحار والأحياء التي تسكنه، صنعتها طالبة الفنون الجميلة علياء هاني، للتوعية بمخاطر البلاستيك على الحيوانات البحرية، تضامنا مع الحملات الفعالة التي انطلقت في هذا الإطار في الآونة الأخيرة.

 

على لوحة خشبية كبيرة بطول 100 سنتيمتر وعرض 140، ألقت الطالبة علياء الضوء على مخاطر إلقاء البلاستيك في مياه البحر لما تتسببه من اختناق للكائنات البحرية من خلال جدارية ملونة من قطع الزجاج والبلاستيك والموزايك ومثبتة على الفوم، كفكرة لمشروع التخرج الخاص بها في السنة الأخيرة بالكلية، وحسب قولها: "استغرقت في إعدادها أكثر من شهر كامل وتحديدا 35 يوما رغبة منها في المساهمة في حملات التوعية بوقف استخدام البلاستيك وإلقاء الأكياس في مياه البحر والنيل".

علياء تقترح وضع الجدارية في الجونة لتوعية الزائرين بمخاطر البلاستيك

علياء التي تخصصت في قسم التصوير الجداري بالكلية، قالت لـ"الوطن" إنّها اقترحت وضع اللوحة في منتجع الجونة السياحي بالغردقة، نظرا لاعتباره من أكثر الأماكن السياحية التي يتردد عليها الزائرين، بما يساهم في نشر فكرة الجدارية التي تظهر بها أخطبوط وكائنات بحرية أخرى مختنقة بسبب إلقاء أكياس البلاستيك في المياه.

أخبار قد تعجبك