رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

هدى رشوان: الختان مش عفة.. و"بلاش حد يظلم بناته"

كتب: محمود البدوي -

07:18 م | الخميس 04 يوليو 2019

هدى رشوان مدير تحرير موقع

تبنت الحكومة برامج للتوعية ضد مخاطر ختان الفتيات منذ أكثر من عشرين عاما، تحت شعارات مختلفة من أهمها "لا للختان"، وهو الشعار الذي نشرته حملات التوعية الحكومية التي شاركت فيها الكثير من منظمات المجتمع المدني في مصر للتوعية ضد مضار هذه العادة، كما اُطلق مؤخرا مبادرة "احميها من الختان".

"أسوأ لحظة تمر على الطفلة على مدى حياتها"، بهذه الكلمات تحدثت الزميلة هدى رشوان، مدير تحرير موقع "هن" بجريدة الوطن، عن أضرار ختان الإناث وما يّتسبب به من ضرر نفسي واجتماعي وأسري للفتاة سواء في الصغر أو عند البلوغ، كون هذه العادة مهينة للغاية ولا تّنم إلا عن الجهل، مستنكرة من تبرير البعض لهذه العادة السيئة تحت مسمى "عفة"، حيث قالت "لأ.. الختان مش عفة، العفة هو إن الأسرة تعلمها التربية مش تقوم بختانها".

وأوضحت "رشوان"، أن هناك قانون حاليًا يًعاقب أي طبيب يُجرى هذه العمليات سواء في المستشفيات أو في عيادته الخاصة، ويتم عقابه بتشميع عيادته وإغلاقها ووقفه عن العمل ومن ثم حبسه، ولكن يجب على المواطنين أن يُبلغوا عن أي طبيب يقوم بهذه العمليات كون يتم إجرائها في الخفاء بعيدًا عن أعين الرقابة والشرطة والمسؤولين.

وأكدت مديرة تحرير "هن" بجريدة الوطن، أنه عندما يتم التقدم ببلاغ ضد طبيب يُجرى هذه العملية داخل عيادته، تقوم وزارة الصحة بوقفه عن العمل وتحويله للتحقيق، حيث إن عملية ختان الإناث ليس لها أصل سواء في الدين أو الشرع، ولا توجد أي ديانة تُنادي بختان الإناث.

وفي مناشدة عاجلة لأمهات مصر، قالت "هدى": "اوعي حد يسمح لنفسه أن يظلم ابنته بهذه العادة السيئة، أو تخلي أي حد يظلمها"، كما اقترحت أن تقوم وزارة التضامن الاجتماعي بالحصول على تّعهد الأسر التي تّحصل على معاشات تكافل وكرامه بعدم ختان بناتهم، مضيفة :" عشان تاخذ معاش تكافل وكرامة لازم تكفلها الستر والصحة، ولا لختان الإناث".