هو

كتب: فاطمة محمود -

09:01 م | الخميس 30 مايو 2019

صورة أرشيفية

 "اشترت لبس العيد بـ7 آلاف جنيه".. نطقها في عصبية من شدة غضبه بعد أن أخبره البنك، الذي يتعامل معه من خلال رسالة نصية، أن زوجته سحبت 7 آلاف جنيه مشتريات، وبمواجهتها أقرت بشرائها ملابس العيد، فقرر تطليقها بسبب تبذيرها.

"أول شهور جواز وصرفت 7 آلاف في لبس العيد لنفسها، أومال لما نجيب ولاد هتصرف كام؟".. بهذا التساؤل بدأ سيف علاء، 33 سنة، مهندس، حديثه عن سبب تطليق زوجته، التي وصفها بـ"المُبذرة" بعد إنفاقها مبالغ كبيرة على احتياجاتها الشخصية، والتي كان آخرها إنفاق مبلغ 7 آلاف جنيه على لبس العيد.

وأضاف، لـ"هُن"، أن زواج دام 6 أشهر كان كاف لاكتشافه حقيقة زوجته، التي تحب التسوق أكثر من نفسها، لافتا إلى إنها دائما ما كانت تطلب منه مبالغ مادية لشراء ملابس وإكسسورات وكماليات شخصية، ولكن هذه المرة فوجئ أنها حصلت على كارت المشتريات الخاص به، واشترت ملابس بقيمه 7 آلاف جنيه دون عمله.

وأكد أنه استلم رسالة نصية علي هاتفه المحمول من البنك الذي يتعامل معه، تخبره بسحب هذا المبلغ مرة واحدة في مشتريات لصالح أحد محلات الملابس الحريمي، مشيراً إلى أنه واجه زوجته بالرسالة، فأكدت استخدامها المبلغ لشراء أغراض شخصية، دون مبالاة منها بأهمية المبلغ.

وتابع: "لم أتمالك أعصابي وتشاجرت معها واتهمتني بالبخل، ولم أجد أمامي سوى أن أدفعها ثمن اتهامها، وأرفع ضدها دعوى تطليق للضرر من تصرفاتها".

أخبار قد تعجبك