علاقات و مجتمع

كتب: رنا علي -

01:34 م | الإثنين 08 أبريل 2019

شرطة دبي تحتجز بريطانية وتعاقبها بالحبس وغرامة 50 ألف إسترليني

بعد زواج دام 18 عاما، هجر رجل زوجته وسافر إلى الإمارات للزواج بأخرى تاركا حياته القديمة وابنته، ما دفع الزوجة الغاضبة لكتابة منشور على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، تسخر فيه من "زوجته الجديدة"، واصفة طليقها بـ"الغبي".. لتجد نفسها بعد سنوات رهن الاعتقال عندما سافرت إلى دبي لحضور جنازة والد ابنتها، بسبب المنشور الذي كتبته قبل سنوات في لحظة غضب.

سجن عامين وغرامة قدرها 50 ألف جنيه إسترليني، هي العقوبة التي ستواجهها البريطانية "ليلا شرافيش"، 55 عاما، الأسبوع المقبل، أثناء جلسة محاكمتها بعد أن تقدمت زوجة طليقها الجديدة بشكوى ضدها للسلطات في شرطة دبي، بسبب لفظ "أحمق أو الغبي" الذي استخدمته قبل عامين للتعليق على قرار طليقها بالزواج من أخرى بعد 6 أشهر من طلاقه، بالإضافة إلى إهانتها هي شخصيا في نفس المنشور.

وفوجئت "ليلا" عندما سافرت إلى الإمارات لحضور جنازة طليقها برفقة ابنتهما "باريس"، ذو الـ14 عاما، بشرطة دبي تصادر جواز سفرها في المطار ومنعتها من العودة إلى بلادها حتى صدور حكما عليها، وفقا للقوانين الصارمة لدبي، بينما سمحت لابنتها بالعودة مرة أخرى إلى المملكة المتحدة بدونها، وفقا لما ذكرته "ليلا" لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وذكرت "ديلي ميل"، أن منشورات "فيس بوك" أو أيا من مواقع التواصل الاجتماعي، قد يستخدمها البعض في الملاحقة القضائية، وفقا لقوانين السلطات القضائية بالإمارات.

ونوهت الصحيفة البريطانية إلى ضرورة توخي الحذر مما يُكتب أو يُنشر قبل السفر إلى هناك.

وأكدت "رادها ستيرلنج"، الرئيس التنفيذي لمنظمة حقوق الإنسان بدبي، تعليقا على مسألة اعتقال "ليلا"، أنه "عندما أدخلت الإمارات قوانين الجرائم الإلكترونية، فقد جعلت كل زائر إلى البلاد مجرمًا تقريبًا".

أخبار قد تعجبك