رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"السوشيال ميديا المتهم الأول".. حكايات "ابتزاز جنسي" تخفى أصحابها خلف ستار الفضيلة والإعاقة

كتب: آية المليجى -

06:56 م | السبت 06 أبريل 2019

من

"الابتزاز الجنسي" أصبح من القضايا المنتشرة، خلال الفترة الماضية، ربما لانتشار حسابات "السوشيال الميديا" التي تحوي صورا ومعلومات خاصة عن أصحابها، فكثيرا ما ينجح المنتهكون في إيقاع الضحايا واستغلالهم بعد إرسال الصور الخاصة أو اختراق حساباتهم، ومن ثم يبدأ التهديد بها.

ضحايا كثر وقعوا في هذا الفخ، ربما كان آخرها ما فعله "كفيف بمساعدة صديقه" في تصوير الفتيات بعد هتك أعراضهن، والتهديد بفضحهن، "هن" يستعرض بعضًا من وقائع "الابتزاز الجنسي"، خلال الفترة الماضية:

مسن كفيف وصديقه يبتزان الفتيات بعد هتك أعراضهن:

رجل كفيف ومسن يعيش بمفرده في المنزل، الحجة التي كان يستخدمها لاستدراج فتيات إلى منزله ومن ثم التحرش بهن وهتك أعراضهن، مستعينا بصديقه العامل لتصويرهن، لابتزازهن وعدم إبلاغ الشرطة.

جريمة جديدة من جرائم الابتزاز، شهدتها مدينة السلام، حينما تلقى اللواء محمد منصور، مساعد أول وزير الداخلية، بلاغا من ربة منزل اتهمت فيه "الرجل الكفيف" بهتك عرض ابنتها وتصويرها بمساعدة صديقه العامل، ولم تكن الفتاة هي الضحية الوحيدة، فثلاث أخريات وقعن في هذا الفخ.

وبالفعل، ألقت قوات الأمن القبض على مسن كفيف وصديقه العامل، موجهة إليهم تهمة هتك عرض فتيات وتصويرهن، لكنهما أنكرا صحة هذه الاتهامات.

معلمة لغة عربية تبتز "خليجي" بفيديوهات جنسية:

واقعة أخرى من وقائع الابتزاز، كان ضحيتها رجل خليجي تعرض للابتزاز على يد معلمة لغة عربية، ربما يبدو الأمر غريبًا نوعًا ما، لكن هذا ما حدث وكشفته مباحث الإنترنت بوزارة الداخلية، في بداية شهر فبراير الماضي.

"جهز 100 ألف جنيه بدل ما أفضحك على فيس بوك وأنشر كل الفيديوهات الجنسية بتاعتك".. مضمون رسالة الابتزاز، التي تعرض لها موظف في جهة حكومية، يحمل جنسية دولة عربية، حيث تلقى عبر حسابه على "فيس بوك" بعض الفيديوهات الجنسية له، كان يمتلكها على هاتفه الشخصي الذي فقده.

قدم الموظف بلاغ لدى مباحث الإنترنت في وزارة الداخلية، وكشفت التحريات بأن مرسل هذه الفيديوهات، هي سيدة تدعى "ع.ع" تعمل مدرسة لغة عربية في إحدى مدارس مدينة حلوان.

وعقب تقنين الإجراءات تمكنت مباحث الإنترنت من القبض على هذه السيدة، في البداية أنكرت هذه الاتهامات، مؤكدة بأن البلاغ كيدي، لكن قررت نيابة حلوان حبس المتهمة على ذمة التحقيقات بتهمة الابتزاز حيث أثبتت التحريات صحة الواقعة.

"النواب" يحذرون السيدات من صفحات مزورة:

وسبق وحذرت لجنة الاتصالات بمجلس النواب، السيدات بضرورة الحذر من صفحات وهمية يديرها بعض الرجال، زعموا أنهم أطباء نساء وتوليد وسمنة، للحصول على صور السيدات المشتركات بالصفحة، ليتم ابتزازهن بعد ذلك.

وكشف وقتها النائب أحمد بدوي، رئيس لجنة الاتصالات بمجلس النواب، أن عدد البلاغات الإلكترونية الموثقة في ازدياد مستمر، حيث وصلت خلال عام 2017 لحوالي 150 بلاغًا يوميا، مشيرًا إلى أن الوضع عام 2018 زاد عن الحد، وأصبح يقدم أكثر من 400 بلاغ يوميا.

"سنة سجن" لسائق ابتز فتاة بصورها الخاصة:

مثل أغلبية الفتيات كانت تمتلك حسابا على "فيس بوك" وتعرفت من خلاله على رجل ادعى أنه متدين، حتى وقعت تحت تأثيره وبدأ يطالبها بإرسال صور خاصة بها، فاستجابت الفتاة، ابنة مدينة السويس لطلبه.

أرسلت الفتاة العديد من الصور الخاصة بها، وحينما طلبت منه بعد ذلك مسح هذه الصور رفض وبدأ يبتزها في إرسال مبالغ مالية له، خاصة بعدما أدرك أن والدها رجل ثري، وحينما رفضت أرسل هذه الصور إلى أسرتها.

تقدمت أسرتها الفتاة ببلاغ للشرطة، التي قبضت على الشاب، وهو سائق يدعى "ت.أ.ك"، وبالفعل تم الحكم عليه لمدة عامًا، في القضية التي حملت رقم 5530 لعام 2017، بتهمة ابتزاز طالبة وأسرتها.