علاقات و مجتمع

كتب: روان مسعد -

06:40 م | الثلاثاء 02 أبريل 2019

الدورة الشهرية

أصبح السؤال "هل يمكن منح إجازة شهرية خلال فترة الحيض للسيدات في مصر؟"، هو الأكثر تداولا، خلال الساعات القليلة الماضية، وإمكانية تعميم التجربة في مصر بكامل مؤسساتها وشركاتها العامة والخاصة، وهل يمكن إتاحة فرصة للنساء للراحة خلال الدورة الشهرية التي تأتي بآلامها وأوجاعها المعتادة؟.

أحمد سامي، أحد مسؤولي الموارد البشرية في إحدى الشركات الخاصة، يرى أن مثل هذا الأمر غريب على المجتمع المصري، حتى لو كان يطبق في دول صناعية كبرى متقدمة، موضحا أنه كلما صغرت الشركة وقل عدد موظفيها، كلما زادت إمكانية الترفيه الذي يحصل عليه الموظفين خلال فترات العمل، وهو ما ذهبت إليه شركة دعايا خاصة مؤخرا بمنح العاملات فيها إجازة يوم واحد كل شهر في اليوم الصعب من الدورة الشهرية.

لكن وفقا لـ"سامي"، الذي يعمل في مجال الموارد البشرية منذ 10 سنوات، إذا كان عدد العاملين في الشركة ألف وقوام السيدات 20% فقط من العاملين فيها، وهي نسبة ضئيلة، حيث تمثل النساء نسبة كبيرة من العمل فهذا يعني 200 يوم إجازة كل شهر تضاف إلى الإجازات الرسمية والراحات الأسبوعية التي يحصل عليها الموظفون كل شهر.

وبحسبة بسيطة، وفقا لـ"أحمد"، "إذا حصلت المرأة على يومين لكل دورة شهرية، فهذا يعني أن المرأة ستحصل على 24 يوما إجازة في السنة في حين أن الإجازة السنوية هي 21 يوما فقط متقطعة، فضلا عن الحرج الذي ستقع فيه المرأة والرجل في حالة أن تكون هي مرؤوسة منه"، وأكد سمير إغفال قانون العمل المصري لهذا الأمر موضحا، "بقالهم 3 سنين بيشوفوا إجازة الوضع 4 ولا 3 شهور، ولكن مجتش سيرة إجازة الحيض أصلا".

وعن الحلول المقترحة والتي يمكن أن تصب في مصلحة صاحب العمل والعامل في مصر في حالة وجب تشريع قانون يتيح للمرأة أخذ راحة شهرية في فترة الطمث، يقول سمير، بأنه يمكن مناصفة أجر العاملة بالتساوي بين الشركة والسيدة التي ترغب في الإجازة، أو منحها إجازة غير مدفوعة الأجر، حيث إن دعمها بإجازة كاملة بأجر سيؤثر سلبا على اختيار الإناث للعمل في المجالات المختلفة، "صاحب الشركة هيحسبها ألف مرة قبل ما يشغل البنت، زي ما الحامل لو جت تشتغل بيمشيها لأنها هتاخد اجازة وضع، المقارنة بالغرب مستحيلة، هناك لو الست في شهرها التاسع بتشتغل عادي، المفاهيم في مصر مختلفة".

يذكر أنه شركة خاصة قررت أمس منح العاملات فيها من السيدات إجازة يوم واحد مدفوعة الأجر خلال الدورة الشهرية لدعمهن على تخطي الفترة الصعبة، وانقسمت الآراء بين من يرونها تحط من شأن المرأة، وقرارا صائبا يصب في صالحها، فيما قال الشيخ شوقي عبد اللطيف، إنه أمر محمود، وتمنح العديد من الدول إجازات خلال الدورة الشهرية، ومن بينها إيطاليا، وزامبيا وكوريا الجنوبية واليابان.

أخبار قد تعجبك