هو
الطلاق بسبب لعبة كاندي كراش

"بيضربني كل يوم علشان بحب ألعب كاندي كراش"، زاوج لم يدم أكثر من 9 أشهر، انتهى بالطلاق لشعور الزوج الثلاثيني بانشغال زوجته عنه باللعب.

 

قصة عاشتها "منيرة. ط"، 25 عامًا، بعد زواجها وغيرة الزوج من أي شىء سطحي، يشغلها عنه، وهو ما جعله يجبرها على ترك العمل لغيرته الزائدة عليها، كما ذكرت أثناء حديثها لـ"هُن".

حاولت الزوجة تعويض تركها العمل وخاصة أنها لم ترزق بالأطفال: "كنت بحاول اشغل وقتي في حاجة الكلام مع أصحابي الطبخ القراءة.. وكانت من ضمن اهتمامتي لعبة كاندي كراش".

غيرة زائدة 

"جوزي مش بس بيغير من أصحابي واني اتكلم مع حد كمان بيغير من اللعبة المفضلة عندي اتحول لإنسان مريض"، الضرب هو مصير الزوجة العشرينية عندما يشاهدها زوجها أثناء اللعب: "كان بيضربني بعصا المكنسة لحد ما جسمي كله يجيب دم وأخد تليفوني وحبسني في البيت علشان مشوفش أصحابي".

الانفصال

كان الطلاق هو الاختيار الذى وصلت إليه "منيرة"، بعد مرور 9 أشهر على زواجها للتخلص من غيرة الزوج "المرضية"، التي وصلت إلى حد الضرب المبرح لانشغالها عنه باللعب في أوقات الفراغ التي يتركها فيها الزوج بمفردها في المنزل.

رفض الزوج الذي يعمل في إحدى شركات المقاولات، الطلاق في البداية: "هددني إني لو سبته هيكب على وشي مياه نار ويشوهني"، انتهت علاقتهم بالطلاق بعد تدخل الأهل، لتستعيد حريتها التي سلبها زوجها بحجة الغيرة.

أخبار قد تعجبك