رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: يسرا محمود -

04:32 م | الإثنين 25 فبراير 2019

مروة منصور

علقت مروة منصور المتحدث الرسمي لملتقى "بيوت مصر"، على قانون الأحوال الشخصية الحالي، ووصفته بأنه يساهم في تدمير الوطن، وخلق أجيال لا تدرك قيمة الانتماء للأسرة والمجتمع، حيث أن الانتماء في مرحلة الطفولة يكون للوالدين والأجداد والأقارب، ومع التقدم في العمر يتطور ليشمل الوطن.

وأضافت "منصور"، في بيان لها، أن القانون الحالي يساهم في زيادة عدد الأطفال المضطربين نفسيا، نتيجة حرمانهم من أحد أبويهم بعد الانفصال، واستئثار أحدهما بالتربية والرعاية دون الآخر، ما يؤدي إلى خلق أطفال يفتقدون معنى الانتماء للوطن الصغير الممثل في العائلة، وبالتالي يفقدوا انتمائهم للوطن

وتابعت: "كلنا نعلم مقولة (أعز من الولد ولد الولد)، فلماذا يحرم الأجداد من أحفادهم بأمر القانون؟ كما أننا نطلق على الأب كلمة السند، تقديرا للدور الذي يمثله لنا آبائنا في حياتنا، وهو ما يدعونا إلى التسائل لماذا بعد الانفصال يحرم الأبناء من هذا السند؟ وأين أيضا حق الأم المطلقة التي تزوجت مرة أخرى، وحرمت من حضانة أبنائها؟".

وشددت على أنه لا ينبغي أن يدفع الطفل نتيجة هذا الانفصال؛ فلا يجوز أن يتحول الطفل إلى ورقة رابحة في يد أحد الأطراف، بغرض الحصول على المستحقات، أو نكاية الطرف الآخر.