أخبار تهمك
طفل التجمع

لازالت حوادث إهمال الأطفال داخل المؤسسات التعليمية سواء داخل المدارس أو داخل الحضانات في تزايد مستمر يومًا بعد الأخر، والتي كانت أخرها قبل ساعات قليلة لواقعة "طفل التجمع".

وقالت دينا محمد منقذة الطفل أدم أيمن الألفي، صاحب الـ3 سنوات من عمره، حيث عثرت عليه على حافة الطريق، في تصريحات لـ"الوطن": "كنت في مشوار في التجمع الساعة 11 ونصف وخلص الساعة 12 ونصف، وأثناء عودتي لقيت ولد صغير ماشي لابس ترينج وشراب وبيلعب بالرمل، وقفت بالعربية شكلة كان ملفت، نزلت من العربية أنا واتنين من صحابي، بدأت اتكلم معاه عربي، بس مستجبش ليا، بدأت اتكلم معاه إنجليزي، رد عليا وقالي مامتة بتروح الشغل وهو بيروح السكول".

وتابعت: "أنا ترجمت إنه فتح باب بيته ونزل من غير ما حد يشوفه، وسألته فين البيت ابتدى يشاور وقولت أنا مش هسيبه غير في بيته شيلته ومشيت كتير على حسب ما بيشاورلي وحسيت إنه مش عارف شوفت بوابين واقفين قولت هسأل يمكن حد يعرفه كله قال معرفش". 

وأضافت "دينا": "بعت عنواني لزوجي علشان يقدر يتابعني، وأول ما وصلنا توقعت الاقي تجمهر قدام الفيلا ولكن الوضع كان عادي وطبيعي، أول ماشافتني واحدة من العاملين حطت إيديها على وشها، وجريت على جوا تبلغ إن أدم بره الحضانة مش جواها، وبدأ المدرسين والعاملين يخرجوا وقالولي أدونا الولد قولتلهم مش هتتكلموا معايا غير لما الشرطة تيجي، وطلبت رقم ولي أمره".

وأشارت "دينا" إلى أن والدة الطفل تحمل الجنسية الأسترالية وليست مصرية، وحاولت الإتصال بها أكثر من مرة ولكنها لم ترد. 

حاولت "دينا" الاتصال بوالده والذي دخل في نوبة فزع وهلع فور علمه بأن طفله خارج الحضانة، وذكرت: "أول ما كلمت والده قولتله على التفاصيل كان في حالة من الذعر والخوف وقالي ابني أنا إنتي متأكدة، حضرتك بتتكلمي جد، واترجاني مسلمش الولد غير لما ييجي".

وتابعت: "واحنا واقفين جالنا راجل بميكروباص وقالي هو انتوا تعرفوا الولد ده نايم بقاله ساعتين تحت العربية".

وأضافت: "في غضون 5 دقائق حضرت الشرطة للمكان، وتسألوا عما حدث، حكيت الواقعة بالتفصيل، وقولتلهم انا كده بخلي مسؤوليتي من الحادث".

وعن محاولة تكذيب إدارة الحضانة للواقعة ذكرت: "الحضانة ذكرت في الأول إن الولد كان بيجري ومدرسته بتجري وراه، وأنا لحقته منها، وباباه اتنازل عن الموضوع وقال بلاش محضر أو بلاغ كل ده ماهو الإ محاولة لتضليل الناس وصرفهم عن تقصيرهم، وهو الأمر الذي آثار هجوم الرأي العام".

واختتمت: "كان هدفي أوصل الولد لأسرته، ودي رسالة من ربنا أمشي وراها وأعرف من خلالها الناس بتفاصيل الواقعة".

وكانت حالة من الغضب اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الـ24ساعة الماضية، بعد نشر دينا محمد عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك" كيف وجدت طفل صغير في منطقة التجمع الأول، كان قد فر من "حضانة إنترناشيونال"، بسبب إهمالها، حيث تغافل المشرفين على الطفل واستطاع الخروج من الحضانة بمفرده دون علمهم وظل قرابة 30 دقيقة، دون اكتشافهم عدم وجوده.

من جانبها ذكرت إدارة الحضانة في بيان رسمي لها اعتذارها عن التقصير دون إنكار للواقعة تضمن: "إن الحضانة لا تنفي وقوع الحادثة، ولكن الحضانة تؤكد أن الواقعة لم تستمر هذه المدة التي ذكرتها السيدة، ولم تحدث بهذا الشكل، ولكن الحضانة معترفة بحدوث الخطأ، وأخذت الإجراءات اللازمة بالاتصال بالشرطة ووالد الطفل لم يوافق نهائيًا على عمل محضر، للحضانة لمعرفته أن الحضانة على قدر المسؤولية وأنها تخدم الطفل لأكثر من 3 سنوات".

أخبار قد تعجبك