صحة ورشاقة
شروط نجاح عمليات التكميم

قال الدكتور شريف نبيل، استشاري جراحات المناظير والسمنة المفرطة وعضو الاتحاد الدولي لجراحة السمنة، إن عملية تكميم المعدة تُعد من أنجح عمليات السمنة المتطورة، التي تحقق حلم أصحاب الوزن الزائد والسمنة المفرطة في الحصول على قوام مثالي وخسارة الوزن الزائد، خاصة بعد فشل الطرق التقليدية للتخسيس.

وأضاف "شريف" في بيان صحفي، أن عملية تكميم المعدة تناسب بشكل أكبر مرضى السمنة المفرطة الذين تتجاوز كتلة أوزانهم 40 كيلو جراما، والذين يتناولون كميات كبيرة من الطعام، ويعتمدون بشكل كبير على النشويات في تغذيتهم، فمن خلالها يتم تصغير حجم المعدة وتقليل كميات الطعام التي يتناولها المريض.

 وأوضح الاستشاري أن عملية خسارة الوزن بعد إجراء العملية تكن بمقدار 50% من نسبة الوزن الزائد خلال الـ6 أشهر الأولى، وبعد مرور سنة يخسر حوالي 80% من الوزن الزائد، ويصل إلى الوزن المثالي خلال عام ونصف أو عامين على الأكثر.

وأضاف أن عملية التكميم تعمل على أنقاص الوزن وذلك من خلال تصغير حجم المعدة بحيث تستوعب كميات قليلة من الطعام، فيتم قص حوالي 75% من حجم المعدة بشكل طولي، والجزء المتبقي من المعدة يشبه الأنبوب الرفيع أو الكم، لذلك سميت بعملية تكميم المعدة، موضحًا أن الجزء المتبقي من المعدة يستوعب كمية محددة من الطعام بما يوازي حجم نصف كوب زبادي، ما يساعد المريض على فقدان كميات كبيرة من وزنه، بسبب الشعور بالشبع لفترات طويلة، وذلك لأن الجزء الذي تم استئصاله من المعدة هو المسؤول عن إفراز هرمون الجوع.

أخبار قد تعجبك