علاقات و مجتمع

كتب: آية المليجى -

02:11 م | الأحد 27 يناير 2019

من أرشيف الصحافة| عروس تطلب الخلع في

لم يمض على زواجها سوى ساعات قليلة، ففي يوم الصباحية وقفت عروس عشرينية أمام رئيس محكمة الواسطى للأحوال الشخصية، مطالبة برفع دعوى "خلع" من زوجها، الذي يكبرها بـ22 عاما.

تعود تفاصيل الواقعة الغريبة، التي نشرتها جريدة "الأخبار" في عددها الصادر بتاريخ 15 يناير 1986، إذ أن العروس الصغيرة تعرفت على زوجها الذي يكبرها بـ22 سنة، حيث كان مدرس اللغة الإنجليزية الخاص بها، حينما كانت طالبة في الثانوية العامة، ونشأت بينهما قصة حب استمرت حتى دخولها الكلية.

وتقدم مدرس اللغة الإنجليزية لخطبة الطالبة الجامعية، ورغم فارق السن بينهما الذي كان 22 عاما، تزوجا، وفي ليلة الزفاف كانت الحقيقة القاسية التي اكتشتفها العروس حينما أظهر وجه الحقيقي حيث اعتدى على العروس بالضرب المبرح عليها وقام بطردها من المنزل.

الأمر الذي لم تستطع تحمله العروس، وفي صباح اليوم التالي وهو يوم "الصباحية" وقفت العروس أمام المستشار أحمد أبو السعود، رئيس محكمة الواسطى، آنذاك، تروي له ما حدث طالبة "الخلع" من عريسها.

وهو ما أمر به رئيس المحكمة، بالإضافة إلى دفع نفقة شهرية قدرها 50 جنيها.

 

 

أخبار قد تعجبك