علاقات و مجتمع

كتب: روان مسعد -

03:11 م | السبت 25 أغسطس 2018

تحرش

قررت الفتيات الخروج عن صمتهن فيما يخص التعرض للتحرش الجنسي، ودشن هاشتاج "#التحرش_جريمة"، وفتحت مساحة من الوقت حتى اليوم، تحت مسمى "يوم التدوين"، للكتابة عن الاعتداءات الجنسية المتكررة بحقهن، وإثبات أنهن ضحايا التحرش الجنسي وأنه جريمة لا يجب أن يصمت عنها المجتمع.

 

وحكت سمر على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، ما تعرضت له وشاركت موقف التحرش مع أصدقائها، رغم أن تكراره يعيدها لذات المشهد الذي يؤلمها نفسيا: "كنت في عز الضهر في شهر أغسطس، الساعة واحدة الضهر قدام مكنة البنك الأهلي في شارع الطيران بمدينة نصر، الجو حر وأنا راجعة من الچيم، في انتظار دوري وكل اللي حواليا رجالة ما عدا ست واحدة أربعينية محجبة مكشرة جدا، جه جنبي شاب تلاتيناتي شكله من الطبقة المتوسطة، رمى كلمة في منتهى القباحة مش قادرة أعيدها، عدم القدرة علي الإعادة هنا ليها علاقة بإن إعادة حكي حوادث التحرش بتكون شديدة الإيلام".

وأكملت سمر ما حدث معها: "فرديت شتمته وأنا بتدور ناحيته لقيته حاطط إيده علي عضوه الذكري وإيده التانية بتتمد ناحية فتحة التي شيرت الـ7 بتاعي، فبعدت وأنا بشتم تاني، محدش اتحرك من مكانه، العسكري اللي قدام البنك بيشرب سيجارته الكليوباترا وبيتفرج، بعدها الشاب ده بدأ يشتمني ولما عليت صوتي الناس فجأة اتلموا وبدأ يقولهم إني رميت جتتي عليه وإني طلبت منه حاجات غلط وهو اللي مش راضي عشان شكلي وشتم، ولما بدأت أزعق وأقول إنه كداب وانتوا شاهدين! شهدوا معاه، ومشي وهو بيضحك".

 

أخبار قد تعجبك