صحة ورشاقة
صورة أرشيفية

يميل بعض الرجال والنساء إلى التعبير عن أنفسهم صوتياً بالصراخ والتأوه أثناء ممارسة الجنس مع شركاء حيواتهم، تعبيراً منهم عن شدة الشعور باللذة والنشوة الجنسية والاستمتاع مع الطرف الآخر.

وعلى الرغم من كون بعض الرجال والنساء الشرقيون/ات يعتقدون- خطأ بالطبع- أن الصراخ والتأوه أثناء العلاقة الحميمية هو أمر غير ملائم، ويقلل من شأن الشريك/ة لدى الطرف الآخر، إلا أن الأمر المثير للاهتمام أن النساء هن الأميل للقيام بذلك، حول العالم، وفقاً للعديد من الدراسات العلمية.

هل الصراخ والتأوه هما دائماً للتعبير عن شدة الاستمتاع الجنسي فعلاً؟

الإجابة هي نعم، ولكن في بعض الأحيان فقط، ولكن في أوقات أخرى كثيرة تلجأ النساء لاستخدام  للأسباب التالية:

1.    لتعزيز ثقة الشريك في أدائه الجنسي: بعد الإيلاج وترتفع الأصوات أكثر مع اقتراب وصوله للنشوة (الأورجازم)، للتأكيد على شعور الشريكة أيضاً بالامتلاء الجنسي، حتى وإن لم يحدث.

2.    نتيجة للشعور بالألم: أو الرغبة في الإيحاء للشريك بذلك، في إشارة لقوته الجسدية أو كبر حجم قضيبه، مما ينعكس إيجابياً على ثقته بذاته.

3.    لمزيد من الاستمتاع: للشريكة ذاتها. ففي بعض الأحيان، تشعر النساء بمتعة أكبر أثناء ممارسة الجنس، عندما تعبرن عن أنفسهن صوتياً بالصراخ والتأوهات.

4.    لإثارة الطرف الآخر: بالتعبير عن مدى الاستثارة التي يشعرن بها، عندما لا يكون الشريك راغباً في العلاقة أو مستعداً لها.

5.    لتغيير وتيرة الجماع: وإضافة جو من الإثارة عليه.

6.    لإرشاد الشريك لأكثر المناطق والحركات إثارة: بالتعبير عن ذلك بالتأوه بصوت أعلى قليلاً عن المعتاد، والتعبير عن الاستمتاع دون كلمات.

7.    لأنها أو الشريك تحب/ يحب ذلك: كأحد التفضيلات الجنسية لأي منهما أو كلاهما.

8.    لإتمام العلاقة الجنسية سريعاً: بسبب الإرهاق أو الانشغال بأمور أخرى أو عدم الرغبة بها منذ البداية، أو قلة الاستمتاع خلالها.

 

بوجه عام، يكون السكون ممل جداً أثناء ممارسة العلاقة الحميمية، ولا يتيح للشريكين الشعور باستجابة كل منهما لحركات ولمسات الآخر، فممارسة الجنس تكون أكثر متعة عندما تتحول لحوار جسدي وحسي بين الشريكين.

لذا، فكري فيما يناسبك للتعبير عن ذلك، سواء بالكلمات أو أصوات خافتة أو مرتفعة، وكلما كانت استجاباتك أصدق، كلما كان وقعها أفضل وقادت لمزيد من المتعة لكما سوياً.

عبري عن نفسك.. واستمتعي مع شريك حياتك اليوم.

 

 

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك