رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

رمضان

كتب: غادة شعبان -

12:48 م | الخميس 07 يونيو 2018

رمضان

يعد شهر رمضان ذا طبيعة خاصة له نكهته المميزة لدى كل المسلمين في مختلف أنحاء العالم، فهناك عادات موروثه قديما، منذ بداية هذا الشهر حتى نهايته.

 مصر:

يقترن شهر رمضان في مصر بظهور الفوانيس بكثرة، فيخرج الأطفال والكبار ليلة رؤية هلال رمضان إلى الطرقات، مرتدين أجمل ما عندهم من ثياب، وحاملين الأعلام والفوانيس الرمضانية، يغنون الأناشيد الخاصة بهذا الشهر الكريم في فرحة جماعية عارمة، فكل له طابعه الخاص في الاستمتاع بقضاء هذا الشهر، وأهم ما يميزه أنه في ليلة 27، يقام في مصر احتفالا كبيرا لليلة القدر، برعاية الدولة، وتعقد فيه مسابقة كبيرة لتكريم حفظة القرآن وتوزيع الجوائز عليهم.

تركيا:

في تركيا يتم نثر العطور والمسك والعنبر وماء الورد على أبواب المنازل والحدائق طيلة الشهر المبارك، وعلى درب أجدادهم العثمانيين، يزين الأتراك في شهر رمضان المنارات، وهي أضواء الزينة التي يتم تعليقها بين منارات المساجد الثنائية خلال أشهر رمضان المبارك، وتسمى هذه العادة لدى الأتراك "بالمحيا" وهي كلمة مأخوذة من كلمة "حياة" وتعني، حسب القاموس التركي، شهر الحياة، ويزيّن الأتراك منارات المساجد خاصة في شهر رمضان لتصويره كشهر الحياة المبارك، بهدف توجيه الناس نحو الإحسان والثواب وإعطائهم رسائل جيدة نحو الخير، وبضرورة شكر الله على نعمه.

باكستان:

أما في باكستان يحدث ما يسمى بـ"زفاف المرة الأولى"، حيث يزف الطفل الذي يصوم أول مرة كأنه عريس، كما أن هناك أكلة تسمى "الباكورة" وهي عبارة عن بطاطا مخلوطة بالبهارات وهي أكلة شعبية لشهر رمضان.

الصين:

لمسلمي الصين عادات وتقاليد خاصة جدا تميزهم عن غيرهم، إذ يسمى شهر رمضان في الصين "باتشاي"، ويبلغ عدد المسلمين نحو 20 مليونا يتركزون في شمال غرب البلاد.

فالمساجد تنتشر وتحيط بها المطاعم الإسلامية، التي تنشط في رمضان وتقدم الحلويات الرمضانية المشهورة في الدول العربية والإسلامية، بجانب أكلات وحلويات المطبخ الصيني الذي يخلو من الكولسترول، لأنهم لا يستعملون الدهون في الأكل.

الهند:

فور ثبوت شهر رمضان في المناطق المسلمة في الهند، تعم الفرحة جميع المسلمين، ويتبادلون عبارات التهاني والفرح، وتكتسي الشوارع في الأحياء المسلمة حلة جديدة، حيث تضاء المساجد ومآذنها، وتكثر حلقات تلاوة القرآن، وتمتلئ المساجد بالمصلين، ويبدأ الأطفال بالتجول في الأحياء الشعبية فرحين مسرورين بما أنعم الله عليهم من خيرات هذا الشهر، وهم ينشدون الأناشيد الدينية بلغتهم المحلية، ويجتهد كل مسلم بقراءة ختمة واحدة في الأقل في شهر رمضان، وتهتم المساجد في الهند بتنظيم الدروس الدينية والمحاضرات التي يقدّمها دعاة يحضرون من شتى بقاع الدولة.

نيجيريا:

مع ثبوت هلال رمضان يتجمع المسلمون في نيجيريا في احتفال حاشد وكبير يطوف شوارع المدن الرئيسة، يدقون الطبول، ويرددون الأغاني ابتهاجًا بقدوم شهر الخير، شهر الصيام والقيام وشهر الجود والإحسان ويعتمد المسلمون في نيجيريا في ثبوت شهر رمضان على رؤيتهم الخاصة لهلال رمضان، فهم لا يتبعون أو يقلدون أي دولة أخرى ثبت لديها شهر رمضان ما لم يثبت رؤية الهلال عندهم.

ومن العادات الشائعة عند مسلمي نيجيريا أن تتناول الأسر المتجاورة وجبة الإفطار معًا، فتجمع الصواني والأواني من البيوت وتوضع في أماكن قريبة من المساجد، وبعد أن يؤدي الجميع صلاة المغرب جماعة، يجلس الرجال يتناولون طعام إفطارهم معًا، وأيضًا تجلس النساء معًا في المكان الذي خصص لهن لتناول طعام إفطارهن.

السودان :

أما في السودان فيفطر الناس في المساجد والساحات التي تتوسّط الأحياء، وعلى الطرقات تحسبا لوجود مارة بعيدين عن منازلهم أو أشخاص لا يتوفر لديهم الوقت لإعداد الطعام بالطريقة التي يريدونها، فقبل الغروب بدقائق تجد الناس يتحلَّقون في جماعات لاصطياد المارة ودعوتهم لتناول الإفطار معهم.

ماليزيا :

 هناك عادة معروفة تسمى بـ"طوف السيدات"، حيث تطوف السيدات في المنازل لقراءة القرآن بين الإفطار والسحور، وهناك إفطار جماعيّ يقام يوميا في المناطق الريفية.

فلسطين :

رغم الاحتلال الإسرائيلي، فإن شهر رمضان في فلسطين له عاداته من إفطار وسحور وحلويات وصلاة التراويح للرجال والنساء في المساجد والساحات العامة، وقيام الليل وقراءة القرآن وزيارات الأقارب.