علاقات و مجتمع

كتب: نرمين عصام الدين -

06:32 ص | الأحد 04 مارس 2018

الزوجان

أيدت محكمة الاستئناف حكم فسخ زواج سيدة سعودية تدعى مها التميمي والملقبة بـ "أم نوف"، أول أمس، وانفصالها عن زوجها علي بن عباد القرني، على غير إرادتهما في ذلك، حيث اتفقا على تقديم التماسا لإعادة النظر في الحكم.

قبل عام، أصدر قاضي محكمة العيينة حكما ابتدائيا يقضي بخلع زوجة عن زوجها في قضية عرفت إعلاميا بـ"تكافؤ النسب"، بعدما اعترض أقارب الزوجة على نسب زوجها؛ لأنه أقل منهم مكانة، حجة أن الأعراف والعادات والتقاليد لا تسمح بزواجهما.

ووفقا لصحيفة "صدى" السعودية، عبرت الزوجة عن خوفها الزوجة من إعادتها جبريًا لمنزل أهلها، أو تحويلها إلى دار الرعاية الاجتماعية.

وفي مقطع متداول عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، بهشتاج "عدم تكافؤ النسب"، ناشد الزوج الملك سلمان عبدالعزيز آل سعود، خادم الحرمين الشريفين، في النظر لظروف زواجه ومراعاة كل الجوانب الأسرية، بعد عامين من تداول القضية: "أرجو من الله فتح القضية مجددا".

ودشن نشطاء حملة داعمة للزوجين، وقال حساب "خالد": "لو كان الولاء للأرض ما ترك النبي مكة، ولو كان للقبيلة ما قاتل قريشا ولو كان للعائلة ما تبرّأ من أبي لهب ولكنها العقيدة أغلى من التراب والدم".

وكتب أحمد عبدالمتعالي: "ثقافة القبيلة كانت تحترم النسب أو الأصول، ولكني لم أعلم أنها فرقت بين الزوج وزوجته بعد الزواج، كانوا فعلاً يتحاشون مصاهرة منهم أقل نسبا، إنما حين تقع المصاهرة فإنهم لا يفرقون أبدا بين الزوجة وزوجها".

فيما فسّر حساب آخر، حديث الرسول "تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس"، وقال: "النسب شيء مهم في الزواج، وهذه ليست عنصرية، فرسولنا صلى الله عليه وسلم تفاخر بنسبه".

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك