رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

خبيرة نفسية عن اكتئاب ما بعد الولادة: قد يجعل الأم تقتل صغيرها

كتب: أمنية قلاوون -

06:13 م | الخميس 01 مارس 2018

اكتئاب مابعد الولادة

"مش قادرة أسمع صوته، وعايزة أرميه من الشباك" هذه بعض الجمل التي ترددها الأمهات، فبمجرد سماع صوت الصغير يفقدن أعصابهن، والبعض يقدمن على جرائم قتل في حق أبنائهن، ولا يعرف أحد السبب النفسي الذي يجعل الأم يهون عليها فلذة كبدها، مرتكبة هذه الجرائم، واصفًا المجتمع إياها بالتجرد من الرحمة و"الجبروت".

حول ذلك، علقت الدكتورة صافيناز المغازي، استشاري الأمراض النفسية والعصبية، على الدافع النفسي لارتكاب مثل هذه الجرائم: "بعض الممثلين الأجانب كانوا هيقتلوا ولادهم بالفعل، لما كتبوا قصة حياتهم، إنهم وصلوا لمرحلة شديدة من كثرة بكاء الطفل".

وأضافت الخبيرة لـ"هنّ": "تصاب الأم باكتئاب ما بعد الولادة مباشرة أو بعد الولادة بمدة من 6 أشهر إلى سنتين"، وأرجعت تصرفات الأم إلى إصابتها بالاكتئاب قبل الزواج، وتصاب الأم في هذه الفترة ببعض الآلام في الدورة الشهرية وإحساس بالألم الشديد بسبب التغيرات الهرمونية.

وأوضحت الخبيرة النفسية، أنه في الدول الغربية توفر الدولة للأم التي تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة، غرفة في مستشفى لسماع الموسيقى، ومرافق للجلوس مع الطفل بعيدًا عنها.

وذكرت الخبيرة النفسية، أن العلاج يتمثل في الدعم الأسري من الأم والزوج، متابعة أن بحكم عملها قابلت العديد من الفتيات اللواتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة: "جاتلي بنت بتعيط كتير وحاسة بالذنب، كان في اتهامات من الأهل إحنا كلنا أمهات، فابتدت البنت تشعر بالذنب تجاه طفلها الرضيع".

وأشارت الخبيرة، إلى أن السبب هو التغيرات الهرمونية، والمشاجرات التي يفتعلها الطرفين، كما أن اضطراب نوم الرضيع سبب مهم، مشددة على ضرورة تشغيل موسيقى هادئة للأم، وعلى وجود مرشد نفسي في مرحلة الحمل وبعدالولادة، وتفاهم الزوج ودرجة وعيه أحد أسباب العلاج.