أخبار تهمك
صورة أرشيفية

"الطلاق للآنسة سارة".. مقدمة صحيفة دعوى بين أروقة محاكم الأسرة، لم تكن الوحيدة ولكن مثالا على عدد من الفتيات اللاتي لم يحالفهن الحظ في الارتباط بشخص يتقي الله ويراعي حدوده، فأبتليت بشخص خدعها تحت ستار الحب ولف حولها الرباط المقدس دون أن يمنحها حق الاختيار، رغم علمه بحالته الطبية كونه عاجز جنسيا وغير قادر على ممارسة الحياة الزوجية، ولم يكتف بذلك بل تعدى عليها بالضرب والإهانة عقب الزواج، وحرمها من مسكن الزوجية وبدد منقولاتها حسبما ذكرت الدعوى القضائية المرفوعة أمام محكمة الأسرة في العجوزة.

تقدمت الشابة "سارة.ع." بدعوى الطلاق من زوجها "م.م"، مشيرة إلى أنها تطلب التفريق بينهما كونه غير قادر على ممارسة الحياة الزوجية بشكل طبيعي وأنها لاتزال "بكرًا" كما أنه لا يحسن معاشرتها، وحملت الدعوى رقم 1015\160.

وقالت سارة، في صحيفة الدعوى أن زوجها اعتاد الاعتداء عليها بالضرب والإهانة بجانب عدم إنفاقه عليها، ورفض تطليقها بالمعروف، كما قام بتبديد منقولاتها الزوجية وتصرف في شقة الزوجية وأصبح ليس هناك شقة يعيشون فيها  وتحملت المدعية كل هذا على آمل الإصلاح والعلاج إلا أنه تمادى في ظلمه لها وأصبح من سيء لأسوء، وأصر على إيذائها وإساءت معاملتها بما لايمكن معه دوام العشرة.

وأوضحت الزوجة أن زوجها عاجز جنسيا وغير قادر على القيام بواجباته الزوجية، كما أنه ادعى أنه "مربوط" في بداية الزواج ثم اكتشفت عجزه بعد زيارة الطبيب الذي أكد فشل محاولات علاجه.

وقضت محكمة الأسرة للزوجة بالطلاق طلقة بائنة للضرر واستحالة العشرة بينهم مع إلزامه بكافة المصروفات.  

    

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك