رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

سر «الولادة الربانية» التي مكنت «حتشبسوت» من الحكم: مهدت الطريق للسيدات

كتب: منة الصياد -

10:15 م | الخميس 25 نوفمبر 2021

تمثال الملكة حتشبسوت

التفتت أنظار العالم أجمع، اليوم الخميس، نحو محافظة الأقصر، بعد أن شهدت واحدًا من الاحتفالات العالمية التي لن ينساها التاريخ، وذلك بافتتاح طريق الكباش بموكب كبير، في حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحرمه انتصار السيسي، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، ونحو 20 وزيرًا، وأكثر من 35 سفيرًا من سفراء دول العالم بالقاهرة.

مدينة الأقصر «أرض المعابد» 

وتعد الأقصر واحدة بل هي أكثر المدن المصرية والعالمية التي تضم إرث كبير من تراث الحضارة المصرية القديمة، بضمها لمجموعة من المعابد الضخمة التي من بينها، الكرنك، والأقصر، والدير البحري، ومعبد حتشبسوت، إذ تُعتبر الأخيرة هي واحدة من السيدات بل أولهن اللائي حفرن أسمائهن بأحرف من ذهب على مر تاريخ مصر القديمة.

حتشبسوت وتمكين المرأة المصرية

وحسبما كشف الدكتور أحمد عامر، الخبير الأثري، خلال حديثه لـ«هن»، أن الملكة المصرية حتشبسوت، قد حققت إنجازات كبرى في عهدها، وهو الأمر الذي مهد الطريق لغيرها من الملكات مثل كليوباترا، ونفرتيتي، وتاوسرت لسير المشوار نفسه.

ولفت الخبير الأثري، إلى أن فترة حكم «حتشبسوت» تعتبر هي الأكثر سطوعًا في تاريخ مصر القديمة، فكانت هي الإبنة الكبرى للملك تحتمس الأول، وتمكنت من الانفراد بالعرش وحدها، لتكن هي أول أنثى مصرية تتولى مقاليد حكم البلاد، وذلك من خلال صنعها لقصة الولادة الربانية بعدما نحتت تمثالا يجسد والدتها داخل معبد الدير البحري، ووضعته أمام تمثال الإله آمون، دليلا على معاشرتهما الزوجية، ومن ثم نحتت آخر جسد والدتها وهي حامل بها، وأوهمت المصريين أنها ابنة الإله الأكبر، لتحكم بها مصر طوال حياتها خلال الفترة من 1473 وحتى 1458 قبل الميلاد.

ويعتبر التاريخ أن الملكة التي اتسمت بقوتها وذكائها الشديدين «حتشبسوت» هي أول من مكنت المرأة المصرية في الدولة القديمة، بوضع أقدامها على طريق الحكم والمشاركات السياسية والاجتماعية المختلفة، فيقول «عامر» أن الأولى قامت بدعم كبار الدولة في وقت حكمها، كذلك منحتها الظروف الهادئة فرصة جيدة لإقامة إمبراطورية قوية مليئة بالإنجازات.

كما أدركت «حتشبسوت» أهمية إعادة تفعيل المشروعات المهملة في عهود سابقة، بإعادة العمل في مناجم النحاس بشمال سيناء، وتنظيف قناة رابط بين دلتا النيل والبحر الأحمر، ولم تغفل أيضًا عن النهضة المعمارية، ما أبرز أهمية دور المرأة المصرية في المجتمع المصري، ومدى تأثيراتها القوية على تقدم البلاد.