رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أسرتها رفضت دفنها.. محامية تكرم «فريدة» بعد انتحارها: رايحة أغسلها بإيدي

كتب: غادة شعبان -

03:55 م | الثلاثاء 14 سبتمبر 2021

فريدة وابنها

حالة من الحزن تعيشها المحامية دينا المقدم، التي آزرت وتبنت قصة وقضية «فريدة» ضحية تشدد أهلها دينيًا، فضلًا عن قسوة المجتمع والحكم السلبي عليها، إذ نشأت في كنف عائلة أرغمتها على ارتداء النقاب، وتعرفت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على مجموعة من الشباب تروج إلى أفكار مغايرة لطبيعة أسرتها وتربيتها، استمتعت لهم حتى أقنعوها قبل 6 أعوام بالهرب، لانتشالها من العنف الأسري الممارس عليها، لكن بطريقة خاطئة.

مرت الأيام حتى زهدت «فريدة» الحياة وتملك اليأس منها، إلى أن قررت الانتحار، تاركةً طفلًا يدعى «ضي» لم يتعد عامه السادس، ينتظر دار رعاية تتكفل به، عقب إنهاء حياتها عن طريق قطع شرايين يدها بآلة حادة، داخل شقتها بمنطقة وسط البلد بالقاهرة، حيث وثقت لحظات النهاية خلال «استوري» نشرته عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، لتودع الحياة بعدها.

دينا المقدم مع «فريدة» حتى النهاية

واصلت المحامية دينا المقدم، رحلتها في رعاية الشابة، حتى بعد انتحارها ورحيلها عن عالمنا، إذ قررت تغسيلها بذاتها، بعدما تبرأت أسرتها منها، بحسب ما أعلنته في منشور عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إذ كتبت: «فريدة أهلها رفضوا يدفنوها، أخواتها قلوبهم كلها شر وقسوة».

وتابعت «دينا» خلال منشورها: «دلوقتي أنا رايحة أغسلها بإيدى وأعطر كفنها، وأوصلها لمكان أرحم مننا كلنا، عاشت ضحية ووحيدة، وماتت وحيدة بقسوة العالم».

ربما كانت تلك المرة الأولى، التي تتشجع فيها المحامية، وتشارك في أعمال غسل متوفي، لكن عاطفتها تجاه «فريدة» قوت قلبها، إذ قالت: «ماعنديش أى فكرة، أنا جايبة القوة دي منين لموقف زي ده، بس الأكيد ربنا له أسبابه، وأتمنى أنى أخرج من التجربة دي بسلام، أتمنى العالم يخف قسوته على الضعفاء ويسامح، ربنا سبحانه بيسامح، الله يرحمك يا فريدة».

حكاية فريدة التي قادتها للانتحار

قصة فريدة ترجع إلى 6 أعوام مضت، حينما هربت من بطش أسرتها، ووقعت ضحية لأفكار مغايرة لنشأتها، تحت مسمى الحريات، إذ تعرفت على أحد الشباب وأقامت معه علاقة محرمة، لتدخل بعدها في حالة نفسية سيئة، بعدما تركها وتخلى عنها الجميع، من بينهم الأصدقاء المقربين، خاصةً بعدما حملت منه.