رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

الإفتاء ترد على سؤال سيدة تزوجت لدى محام دون ولي.. هل يصح؟

كتب: آية المليجى -

09:07 م | الثلاثاء 31 أغسطس 2021

الزواج دون ولي

مازالت الأسئلة المتعلقة بالزواج هي أكثر ما تتلقاه دار الإفتاء المصرية، وفي البث المباشر للدار عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» كان يدور حول سيدة زوجت نفسها لدى محام دون أن يكون لها ولي، فهل يصح لها الزواج؟

«زوجت نفسي عند محامي وكنت أنا الولي وزوجي ضامن لي حقوقي كاملة فهل الزواج شرعي؟» كان هو نص السؤال الذي أجاب عنه الدكتور مجدي عاشور، المستشار الأكاديمي لمفتي الجمهورية، قائلًا إن الزواج له عدة شروط وأركان منها الحفاظ على سمعة الزوجة والزوج والأولاد الذين سينشأون عنه، ومنها أن يوثق عند مأذون، حتى إذا طلقت الزوجة أو سلبت حقها استطاعت أن تسترده.

وحذر «عاشور» من خطورة الزواج العرفي: «احنا مش ملاحقين على الطلاق، هنلاحق على الزواج اللي مش نافع أو فيه مشكلات، صححوا البدايات لتصح النهايات»، مؤكدًا على أن الزواج لا بد أن يكون واضحا شفافا للحفاظ على سمعة الزوجة والزوج أيضًا وحق الأبناء حتى لا يظن البعض في المرأة غير الاستقامة.

حكم زواج الرجل بدون علم أهله

وفي سؤال آخر كان أجاب عنه الدكتور محمود شلبي، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، دار حول «هل عدم موافقة والد الشاب على زواجه من فتاة فيه إثم، خاصة أنهم اختاروا لهم فتاة أخرى وقالوا له تحرم علينا لو لم تتزوجها؟».

وقال «شلبي» إن الزواج حق للولد ورفضه للزوجة التي اختارتها أسرته لها لا يعد من عقوق الوالدين، فالحقوق ليس فيها عقوق، وليس عليه إثم في عدم الزواج من الفتاة التي اختاروها له، لكن لا ينبغي على الشاب أن يقاطع والديه تمامًا بسبب ذلك.

وأكد أنه لا يجب على الولد طاعة والديه في الزواج من الفتاة التي لا يرغب بها، حتى لا يقصر في حقها، ولا يستأنس بها، لكن يجب عليه أن يحسن الاعتذار إليهما، والتخلص من أمرهما، ناصحًا الوالدين ألا يجبرا ابنهما على الزواج ممن لا يرغب فيها، كي لا يؤدي ذلك إلى مفاسد تلحق بالأسرة الجديدة، مستشهدًا بما جاء في «كشاف القناع» من كتب الحنابلة: «ليس لأبويه إلزامه بنكاح من لا يريد نكاحها له، لعدم حصول الغرض بها، فلا يكون عاقا بمخالفتهما في ذلك، كأكل ما لا يريد أكله».